postheadericon شعراء هولندا

شعراء هولندا

الحداثة الشعرية في هولندا

holland_1 

تأليف: الدكتور أحمد عكاشة فضل الله ومحسن السراج

مقدمة:

سنحت لنا مصادفة الزمان والمكان أن نتعرف على النتاج الشعري الهولندي من اللغة الهولندية مباشرة حسب المتغيرات الجمالية والفكرية التي طرأت من حقبة إلى أخرى ومن مبدع إلى مبدع. لقد عُرف القرن العشرون بـ القرن المدهش (fabulous century) وبعضنا اعتقد بجاهليته، بين هذين العبارتين، ثمة اختلاف شاسع، من التعريف الثاني برزت مشكلات مثل رفض ومقاومة التحديث أو إبطاؤه وبالتالي فقر الإنتاج إذا كان فكراً أو إبداعاً أو إنتاجاً مادياً فيما تعاملت مجتمعات أخرى ـ ومنها المجتمع الهولندي ـ مع متطلبات الحداثة ومابعد الحداثة بأوليات تعكس التجاوب السلس بين الحداثة والفكر والإبداع.

هناك إشكاليات قابلت الشعر هنا وهناك، قد تتماثل من تقييد الشعر أو الاسترسال فيه ومنها مشكلات العروض واللغة والصورة الشعرية، وقد قصدنا أن نورد التجربة الهولندية بحكم تواصلنا بها ومعرفتنا باللغة الهولندية ومطالعاتنا لآدابها، بهدف أن يستطيع المبدع شاعراً وناقداً المقارنة بين التجربتين لعله يجد بعض الحلول.

نحن لانريد أن نحكم على الإبداع الهولندي من حيث التصنيف أو القيمة بل اخترنا من الشعراء من هو أبعد أثراً بمعنى أنه عرُف واسهم في الحوار الفكري والثقافي أو من وجد شعره أصداءً خارج هولندة وبلجيكا، هناك من هو أقدر منا على إصدار هذه الأحكام ونذكر هنا مثلاً الناقد (هربرت ريد).

(يورد الناقد الإنكليزي الكبير (هربرت ريد) إنّ في الأدب الهولندي طابعاً مبهماً من (لونغفلو) و(ورد زورث) بيد أن كلاً من هذين الشاعرين الإنكليزييّن، غنيّا الطبيعة، وعايشا الطير والزهرة والصخرة والجدول والنهر، إلا انهما اخفقا في أن يعكسا لنا ما عكسه الشعراء الهولنديون من أدب شمل الإنسان، ليس في نظرته الجمالية فحسب، بل شمل أيضاً نزوعه الإنساني ونضاله ضد الطبيعة على اختلاف العقبات التي تخلقها).

ص 4 (ديوان الشعر الهولندي المعاصر) ترجمة وتقديم سعد صائب، منشورات مطبعة الإنشاء بدمشق 1982..
فيما يورد الدكتور عبد الرحمن بدوي في مذكراته رأياً آخر إذ يقلل من أهمية الشاعرية الهولندية بالقياس إلى الشاعرية الإنكليزية والفرنسية وعلى ضوء ما تقدم تركنا للمبدع والقارئ إمكانية التفاعل الذاتي مع التجربة الشعرية لعله يوفيها قدرها, فإن ثراء تجربة الحداثة الهولندية هي في التطورات الفكرية والإبداعية المتلاحقة والسريعة في حين أن التطور الفكري والإبداعي في الحداثة العربية تميز ببطء الوتيرة وبشيء من التقليد والتبعية ونعني بهما انعدام أو قلة التجديد فكراً وجماليات، القصد من التعريف بالأدب الهولندي هو نقل عدوى التطور السريع إلى الأدب والفكر العربي، لماذا قدمنا الشعر؟، لأننا رأينا تجربة حداثية ثرة ومثيرة للاهتمام ولعل التعرف عليها في العالم العربي يمدُّ الكتاب والشعراء ببعض الزاد من اجل النهوض.

وتبقى محاولة التعريف بتجربة الحداثة الشعرية الهولندية جهداً مشتركاً لـ أحمد عكاشة أحمد فضل الله، وهو سوداني مهتم بالنقد الأدبي و محسن السراج وهو شاعر ومترجم عراقي له اهتماماته بالشعر الإنساني إبداعاً ونقداً.

كتب أحمد عكاشة أحمد فضل الله الشق النقدي من العمل وترجم محسن السراج الأشعار.

كل ما نأمله توفر قدر من التوفيق لهذا المؤلَف, في أن يعرّف بالتجربة الشعرية الهولندية وأن يوقد وهج وشغف عميق لدى القارئ العربي للوقوف على الإبداع الأدبي لشعوب القارة الأوروبية والأجزاء الأخرى من العالم.

نتقدم بالشكر الجزيل للسيدة (Ineke Majoor) للجهد الذي بذلته في مراجعة النصوص باللغة الهولندية والإنجليزية وللفنان انتشال التميمي وللشاعرجمال فرحاوي الذي لم يدخرجهداً في مراجعةالكتاب.

ـ 1 ـ منبت الحداثة الشعرية الهولندية
1 ـ 1 تخطئة الفردانية

وهي (مذهب يقول بان مصالح الفرد هي فوق كل اعتبار): عُدّ أدباء وشعراء العقد الثامن من القرن التاسع عشر رواداً للأدب الهولندي الحديث. ولا يحسب مثل هذا الاعتقاد ترفاً أو جنوحاً في التفكير شأنه شأن الحداثة الشعرية، ويصح هذا الزعم نسبة لمطابقته واقعة أن كتاب وشعراء تلك الفترة (الثمانينات من القرن التاسع عشر) كانوا قد تركوا على نحو واضح قيم وأفكار من سبقوهم من أدباء وشعراء هولنديين. على الرغم من كل هذا وخاصة إذا ما فكر المرء من وجهة نظر توالي القرون وتواتر الفترات التاريخية فإن الحركة الأدبية الهولندية التي بدأت في تحديث الشعر والأدب تنتمي من حيث التقويم إلى القرن التاسع عشر، ويزداد متانة مثل هذا الاعتقاد إذ يتوفر سبب آخر هو إرتباط الحركة الأدبية الهولندية في أواخر القرن التاسع عشر بالرمزية الفرنسية وشعر شيليه shelley وكيتس Keats ونثر فلوبيرت flaubert وأدب زولا Zola. وعليه انطلاقاً من وجهة النظر هذه يمكن الإشارة إلى أن ولادة أدب القرن العشرين تقترن بردود الفعل حيال حركة أدباء العقد الثامن من القرن التاسع عشر، وهي ردود الفعل التي بوشر في طرحها بدءاً من نهاية حقبة التسعينات من القرن العشرين واشتد أوارها خلال السنوات الباكرة من ذاك القرن.

1 ـ 1 المحدّث هيرمان قورتير Herman Gorter
في عام 1898 أصدر هيرمان فورتير مقالة بعنوان:
Kritiek op literaire beweging van 1880 in Holland

أي (نقد الحركة الأدبية في الثمانينات من القرن التاسع عشر في هولندا) في هذه المقالة انتقد قورتير فردانية أدباء تلك الحقبة وقد سبق لقورتير أن أضحى مقتنعاً بالفكر الماركسي، وأصبح يعتقد أن الأدب هو نتاج للظروف الاقتصادية, وجرأ بالقول أن الوضع الاقتصادي في المجتمع له الأثر البالغ على الفكر الإنساني، في سياق مقالته هذه تحامل على (ألبرت فيرواي) Albert Verwey متهماً إياه بالجهل في المسائل الاقتصادية وبالتالي توصل إلى قناعات خاطئة حول المشكلات الأدبية. ففي نظر قورتير لم يعد الجمال قيمة وضعية وجمالية فقط وإن الجمال يعد في نظر الأدباء غير الملمين بالاقتصاديات منفصلاً عن المجتمع والقيم الأخلاقية كما كان التفكير بشأنها خلال الثمانينات من القرن التاسع عشر. وحسب قورتير الجمال صيغة من صلب مسألة التغيير والتطور الاجتماعيين, وقد إعتبر تلك الحركة الأدبية سالفة الذكر (حركة الثمانينات من القرن التاسع عشر) آخر مرحلة من تطور الأدب البرجوازي.

كذلك اتهم قورتير الشاعر كلووس Kloos على الرغم من ولعه بشعره أنه شاعر استمر في البقاء عبداً ذليلاً للقطاعات الدنيا من الطبقة الوسطى ولم يستثن قورتير ذاته من النقد المرير إذ قال صراحة أن مبدع (مؤلف) mei ـ والذي هو قورتير نفسه يشكل عنصراً مستتراً من عناصر البرجوازية الصغيرة ـ كذلك أشار إلى القصور في الأعمال الأدبية لفان دايسيل Van Deyssel وقد وصف ذاك القصور بأنه ذو طابع اجتماعي وهذا عائد إلى أن (فان داييسل) لم يفعل مثلما فعل زولا ـ إذ لم يجمع مادته من مدينة كبرى ـ تضم إلى جانب البرجوازية والطبقات الدنيا البروليتاريا أيضاً.

وخلال انتقاداته لحركة الثمانينات (من القرن التاسع عشر)، لم يدن جميع أشكال الفردانية ولكنه رفض رفضاً قاطعاً ما اسماه (الفردانية البرجوازية) والتي هي في طريقها إلى الاضمحلال. وقد هوجمت الفردانية على الرغم من أن قورتير ذاته في كثير من إنتاجه الإبداعي كان أكثر شعراء عصره فردانية. في عام 1903 أصدر ديوانه الشعري المسمى (Verzen) (الأشعار) وحمل هذا الديوان الشعري الجديد اسم ديوان شعر باكر سبق أن أصدره في عام 1890م. وكان ديوان الشعر الصادر في عام 1903م يضم أشعاراً اشتراكية المضمون والمعاني وتمت صياغة قصائده لتمجيد الاشتراكية والطبقة العاملة (البروليتاريا).

وعلى الرغم من أن القصائد عجت بعبارات مثل (الاشتراكية لا محالة قادمة..) و (تحيا الاشتراكية) و (نتانة رأس المال) و (الأخوة بين البشر) وعلى الرغم من أسلوب وتركيب شعره وصوره الشعرية بدت تلك القصائد أقل تطرفاً وحدة من تلك القصائد التي احتواها ديوان شعره الصادر عام 1890، رغم الطابع الأيديولوجي والثوري ـ فإن ديوانه الصادر عام 1903 ضمّ في أغلبه أشعاراً ذات طابع شخصي، إذ أن تلك الأشعار كانت بمثابة التعبير عن الذات (الإفصاح عن ما يدور في خلده) لقد وجد في الاشتراكية سعادته الشخصية وهي التي ألهمت شاعريته.

ولم يكن قورتير غافلاً عن حقيقة فردانية القصائد التي ضمها ديوان أشعاره الصادر عام 1903 أن فردانية تلك الأشعار تتناقض مع نظرياته المعادية للفردانية. وهكذا في محاولة لإخضاع فردانيته الموروثة لقناعاته المعادية لكل فردانية تحول من قرض الشعر المعبر عن أفكار الشاعر وعواطفه الخاصة إلى تأليف الملاحم الشعرية و كانت أول ملحمة شعرية يصدرها هي تلك التي صدرت عام 1906 وحملت عنوان: Een Klein Heldendict . (أي الملحمة الصغرى) وعالجت تلك الملحمة مسألة الاشتراكية على نحو محدد على غير ما فعل ديوانه الشعري الصادر في عام 1903 الذي أشار إلى الاشتراكية كمبدأ مطلق ـ تصف الملحمة تردد رجل شاب في المشاركة في أول إضراب عمالي شامل في تاريخ هولندا ـ تناولت الملحمة شأن المرأة التي ترددت كثيراً قبل أن تلتحق بعضوية النقابات العمالية. وضعت الملحمة أجواء الاجتماعات الحزبية لأعضاء الحركات الاشتراكية وأبانت ضرورة قصر يوم العمل على ثماني ساعات فقط وأخيراً تناولت الملحمة الأفكار والنظريات الماركسية بصورة عامة، وعليه فإن هذه الملحمة من حيث مصادر إلهامها وارتباطاتها ـ كانت فراقاً واضحاً وقاطعاً للنهج الذي إتبع إبان الثمانينات من القرن التاسع عشر. خلال تلك الفترة كان الإفصاح عما يعمر به الضمير الاجتماعي. دعك من الدعاية السياسية ـ كانت كل هذه من الموضوعات المحرم تناولها شعراً أو نثراً أو على أي نحو إبداعي آخر. لاحقاً بعد انقضاء ستة أعوام أصدر قورتير ملحمة شعرية ثانية عرفت باسم Pan (الفوضى) وكانت هذه الملحمة أكثر تعميماً وإبهاماً وأكثر رمزية من الملحمة السابقة، ولم تعن كسابقتها بأمر شخصين بعينهما حاولا إيجاد طريقاً خاصاً بكل منهما إلى الاشتراكية بل إعتنت بمسألة تحرير الإنسانية جمعاء بوساطة الثورة الاشتراكية. في عام 1916 أعيدت صياغة ملحمة (Pan) (الفوضى) وأضيفت إليها أبيات شعرية عديدة بحيث بلغ عدد أبياتها 12000، وعليه إذا أهمل المرء ملاحم شعرية نظمت في القرون الوسطى مثل ملحمة الأديب الهولندي (Jacob cats) ياكوب كاتز وهي الملحمة المسماة (proef steen van den trouring) فأن ملحمة قورتير ـ وهي الملحمة المعاصرة تعد أطول ملحمة شعرية نظمت باللغة الهولندية على الإطلاق وكانت الآمال المعلقة بنظمها عريضة وطموحة للغاية. وقد ازداد طموح ناظمها بنسبة أكبر بحيث انحطت الدرجة العالية لشاعرية قورتير: إذ يندر وجود زهاء 12000 بيت شعري كلها على قدر كبير من حسن الصياغة والجماليات. وهكذا أوضح القدر اليسير من حسن الصياغة والجماليات، ,أوضح في كثير من الأحيان انعدام الإلهام الشعري ذاته حينما نظم بعض هذه الأدبيات وقد وضح هذا في مرات عديدة ومواقع شتى من الملحمة ولعله من المعقول أن توصف هذه الملحمة أنها شعر وقصائد جيدة ارتبط بعضها البعض بنظريات وأفكار ماركسيه, وفشل ناظمها في صنع ملحمة شعرية متجانسه.

لابدّ للناقد أن يقرّ أن هذا الفشل لايحط من قدر شاعر مجيد مثل قورتير.

ولم يقتصر على تضمين الدعاية الاشتراكية ضمن أشعاره بل لعب بنفسه دوراً نشطاً في الحركة الاشتراكية. ففي عام 1897 أصبح عضواً في الحزب الاشتراكي الوليد (الذي أنشئ قبل ثلاثة أعوام خلت) وانتمى للجناح اليساري المتطرف فيه، وعقب إضراب عمال السكك الحديدية في عام 1903 احتد الصراع بين الراديكاليين والتحريضيين، في عام 1909 عقب خلاف عميق مع (ترول اسكرا) زعيم حزب العمال، استقال قورتير من الحزب وأصبح عضواً مؤسساً لحزب يساري ماركسي النزعة ـ الحزب الاشتراكي الاجتماعي والذي غير اسمه في عام 1918 إلى الحزب الشيوعي الهولندي. واستمر عضواً بهذا الحزب حتى عام 1920 حينما تسبب صدامه هذا في حدوث هوة واسعة يصعب ردمها بينه وبين لينين، وقد وجه لينين كراسته الفكرية المسماة (الراديكالية ومرض الطفولة اليساري) بصورة رئيسة ضد قورتير. وسرعان ما استقال قورتير من عضوية الحزب الشيوعي في عام 1921. ومن بعد سنوات قليلة توفي هذا المبدع الهولندي في عام 1927 مخلفاً وراءه مخطوطة مطولة حول مشكلات الشعر, وقد نشرت هذه المخطوطة بعد موته وحملت عنوان (de grote dichters) (الشعراء العظماء) وعني بهم أسيخيليس، فيرجل، دانتي، شوسير، شكسبير، ميلتون، فوندل، جوتة، وشيليه، وتناول قورتير في مخطوطته هذه سيرة وإبداع كل شاعر على ضوء البيئة الاجتماعية والاقتصادية التي عاش فيها.

لقد عدّ قورتير أعظم شاعر بين أقرانه المعروفين ـ Tachtigers (شعراء حقبة الثمانينات من القرن التاسع عشر، أن أول عمل شعري له تلقى شهرة واسعة، هو الملحمة المعروفة باسم Mei (الصادرة في عام 1898) وعدت قمة الإبداع بين سائر الشعر الانطباعي (الاتجاه الشعري الغالب في تلك الفترة). احتوت الملحمة في البدء 4000 بيت شعر وبدأت بأشهر أبياتها الشعرية:
(ربيع) وليد ورجع (جديد)
وتحكي عن ميلاد الفتاة المسماة (Mei) وهي تجسيد للربيع تسود عند ولادتها البهجة والسرور وتخلب الطبيعة الهولندية الألباب أكثر من سحر التلال. ولكن سرعان ما يمضي كل جمال وسحر وتحل محلها شقيقتها المسماة (Juni)عقب حلول النهاية تصرخ الفتاة الراحلة قائلة:
.. أشعر بدنوِّ الأجل
آه.... هذا ما قدّر لي
.. أليس الموت المحتوم هو مآل كل حيٍّ
.. الرحيل.... رغبة في الفناء!
.. عندما يرفرف الموت
يصمت الناس....
وترتعش أيديهم من الخشية!
.. حيث يُوارى الجسد
يشوش الردى أذهانهم
.. الدوار الناشئ
يخفف ثقلهم بما يضاهي زنة ريشة
خرجت لتوها من حلبة الرقص
.. يبطل السحر فتهوي
ولا تنطرح مثلما انطرح جذع النخلة الذي احترق
.. الزهرة حمراء مثل خد طفل
وسط النبت
زهرة خشخاش إرتمت في هذه الهنيهة
في نهاية المطاف
بدت ذهبية اللون
.. إذ رفعت الشمس أذيال ثوبها
يا للتَّبدد والضياع
.. حفرت قبراً كالإخدود
.. تحل فيه الرطوبة والسبخ
.. وسجّيْتها هناك
... فناحت مع الضحكات
أو لعلها غاصت مع الصرخات
هناك، ترقد تحت الرمال
صغيرتي مَيْ

الفتاة التي (جسّدت الربيع)
أما الأشعار القصيرة والتي نظمها قورتير إبان نظم ملحمة (Mei )هذه الأشعار القصيرة جمعت في ديوان واحد حمل اسم (Verzen) (أشعار) الصادر في عام 1890 وكان هذا العمل الثاني الذي لقى ترحيباً واسعاً وزاد من شهرة الشاعر، من بين القصائد التي ضمها القصيدة المشهورة المسماة (Brandt)
انهيار حياتي,

..انهيار حياتي عظيم
.. تجربة العيش لن تكرر
.. لن ترضى الناقة اليافعة
.. لن يرضى الطفل الصغير
.. لن ترضى الوردة
...لن ترضى السحابة ذات الخد الفضي
والتي بكّرت في الظهور
... أترغب، رهبة الليل؟
.. أيقبل ذاك النجم الساطع؟
.. أترضى الزهرة الميّادة
.. جبت العالم طولاً ...عرضاً
لم أحصل على مبتغاي
ألقيت اللوم على كاهلي
هو همّ حرصت على تخفيفه
لم تعبأ بي الحياة!
هي الشمس وأنا المطر
نحن الآن قوس قزح
العالم واسع لا حدّ له
غير أن حياتي
تناثرت
لقد كان قورتير رجلاً هاماً وشاعراً ومناضلاً اشتراكياً عرف على المستوى الدولي،و منظِّراً هاماً ولهذا كان فقده عظيماً حين رحل عن عالمنا في 1927، دفعت وفاته شاعراً هولندياً شاباً وهو,A. Roland Holst أن يكتب ما يلي:
(منذ أن عرفت بأني لن أراه مرة أخرى كانت لهذه الحقيقة وقعاً مراً وقد أدركت أني فقدت جزءاً عزيزاً مني وإلى الأبد).

 

holland_2

2 ـ شاعره هاديه
1 ـ 2 هنريت رونالد هولست
henriette Roland Holst 1952 - 1869
لم يكن قورتير الشاعر الوحيد في عصره الذي لعب دوراً رئيسياً في السياسة فلعدة سنوات كان لديه مناصراً قوياً ألا وهو الأديبة هنرييت رونالد هولست والتي جرت حياتها على نحو موازي لحياة قورتير. ولدت الشاعرة في عام 1869 والتقت بـ قورتير في عام 1893 وتم لقاؤهما عبر الأديب فيروواي Verwey وقد نهضا معا بدراسة أفكار ماركس وانظما في نفس التاريخ لعضوية الحزب الاشتراكي.

وقبل عام سابق كانت هـ رونالد هولست قد أصدرت أول ديوان شعر لها وكان اسمه Sonnetten en verzen in ter zinen geschreven ضمَّ سونتتين (قصيدة تتألف من 14 بيتاً) وقصائد نظمت على نهج التربيت (مجموعة من ثلاثة أبيات) وبصدور هذا الديوان تميزت هذه الشاعرة على نحو فوري عن سائر الشعراء الذين ظلوا يتبعون نهج الحركة الإبداعية في فترة الثمانينات من القرن التاسع عشر. حقاً كان تأثير فيروواي واضحاً في ديوانها الشعري كذلك يظهر من على بعد شاسع تأثير كل من دانتي وسبينوزا. غير أن أهمية العناصر المشتقة والمشتقات سرعان ما تضاءل عند مقارنتها بالأصالة الإبداعية لهذه الشاعرة. ويتضاعف هذا الابتكار الإبداعي في عهد كان فيه من المستحيل اعتبار قصيدة الشعر ناجحة إذا لم يكن الوزن الشعري (الإيقاع، الاتزان والتناغم) وعروضياتها متناسقة ومنظومة.

وقد استخدمت أوزانا شعرية متميزة بتغييرات مفاجئة وعروضيات غير منتظمة. الأمر الذي يوضح رفضها لما عرف بالصوت العذب في القصيدة وهو ما دعا إليه كلوس Kloos وقورتير في شبابه. وكان شعرها يتطلب انتباهاً شديداً وتفكيراً مركزاً، كذلك كان حدسياً (مدرك بالحدس والبديهة) وفاقت حدسيته هذه حدسية شعراء حقبة الثمانينات من القرن التاسع عشر.
كانت أول مجموعة شعرية لهذه الشاعرة عبارة عن محاولات مستمرة لاكتشاف الذات، كانت بحثاً مستمراً عن الذات، وبموجب هذا كانت الأشعار شخصانية للغاية. مع هذا فإن المرء سوف يعثر ضمنها على نفس المثالية الداعية للأخوة بين الناس والحب العالمي مثلها مثل قورتير في المراحل اللاحقة من شعره ولكن قناعات هولست لم تكن مرتبطة بالفكر الاشتراكي بعد ومثلها مثل قورتير كانت ذاتية في الصميم وكذلك ماثلته إذ أرّق الانفراد ضمير كل منهما.

أما الديوان الشعري الثاني لها فقد عرف باسم De nieuwe Geboort (الميلاد الجديد (الصادر في عام 1902 كان هذا المجلد الشعري الجديد قد صدر عقب أن أصبحت الشاعرة اشتراكية. لهذا اتصف هذا المجلد الشعري بالحيرة بين الفردانية وقيم المجتمع الجديد. فقد خشيت الشاعرة أن لا تتمكن من الملائمة بين مختلف القيم هذه, أضفت هذه الخشية سحنة تراجيدية على قصائد متعددة من هذا الديوان. تدريجياً أضحى شعرها اشتراكياً على نحو إيجابي في ديوانها الشعري التالي المسمى op waartsche wegen (الطريق العليا) الذي صدر في عام 1907. وبه وفيه احتفلت الشاعرة بانتصار الاشتراكية وتوقعت انتصارها في جميع أرجاء المعمورة.

في نفس الوقت الذي كان الصراع بين الراديكاليين والتحريضيين قد أدى إلى استقالة قورتير من الحزب الاشتراكي فإن هنرييت هولست على الرغم من اتفاقها مع مفهوم (قورتير) للإشتراكية إلا أنها لم تحذو حذوه على الفور. بل سمحت للولاء والإخلاص للحزب أن يعلو على الولاء لصديق ولمدة عامين دافعت الشاعرة عن الأرثوذوكسية الماركسية إزاء التحريفية واستمرت كذلك حتى عام 1911 حينما استقالت من عضوية الحزب الاشتراكي. ولم تنضم إلى عضوية حزب (قورتير) الديموقراطي الاشتراكي وعزفت عن العمل السياسي لسنوات عديدة. ومن بعد في عام 1915 أنشئ الحزب الاشتراكي الثوري والذي اتحد بعد عام مع الحزب الديموقراطي الاشتراكي.

في الديوان الشعري الثالث المعروف بـ De Vrouw in het woud (المرأة داخل الغابة) الذي صدر في عام 1912. وصفت فيه العزلة التي أعقبت تخليها عن عضوية الحزب الاشتراكي. ومثلها مثل دانتي وجدت نفسها تائهة في غابة و لم يأت حادب أو مرشد لإنقاذها: إذ وجب أن تكون هي المرشدة لذاتها. ضاعت الحماسة الزائدة التي تميز بها ديوانها الثاني (الطريق العليا) وحلت محلها أحاسيس الخيبة وانعدام الثقة. لم يكن الصراع هذه المرة صراعاً بين الانفرادية الموروثة والموجودة داخل النفس وقيم بناء المجتمع الإنساني. إنما كان صراعاً بين الحلم والواقع. أي أنه كان صراعاً بين الشق الفكري والإبداعي والشق العملي أي الواقعي من شخصية الشاعرة. ولقد حارت الشاعرة عند الاختيار فيما بين حلم إقامة دولة اشتراكية تسودها المساواة والعدالة الاجتماعية وبين الجهد القاسي (الثورة) الذي بدونه لا تبنى تلك الدولة المنشودة. لقد استحالت عليها الملاءمة بين الحلم والواقع العملي إذ قالت في هذا الشأن: ( لأن كلاً من الحلم والعمل لا يرغبان في العيش سوياً.. (أي أن يجتمعا في مكان واحد) وشيئاً فشيئاً أضحت تؤرقها فكرة الثورة والعوامل التي تبرر القيام بها: ترى هل يبرر الهدف النبيل الثورة وكل تلك الشرور (المآسي التي تسببها)؟ في أحيان كثيرة مالت الشاعرة لإعطاء رد بالإيجاب على ذاك التساؤل: إذ أنها كتبت في هذا الشأن: (ومهما تطلب الأمر التضحية بالآلاف المؤلفة من القلوب، يبقى الثمن زهيداً لقاء سعادة البشرية جمعاء. على الرغم من أنه يوجع لآلاف المرات آلاف القلوب..)
تدريجياً تحولت الشاعرة بعيداً عن فكرة الثورة وهكذا في ديوانها الرابع المسمى (verzonken Grenzen) (الحدود الغرقى)، والذي صدر في عام 1918 في ذاك الديوان الشعري صرّحت بالقول (.. في نهاية الأمر لابد لقوى الاعتدال أن تنتصر). وفي عام 1923 في ديوان شعرها الثاني المسمى (بين عالمين)tussen twee werelden خطت خطوة بعيده باتجاه رفض مبدأ الثورة إذ رفضتها كالمرض الخبيث، ورأت فيها أزمة حياة وموت تقبض بجسد المجتمع، وإبان مؤتمر الأممية الثالثة والذي انعقد بموسكو عام 1921 كانت الشاعرة من ضمن مندوبي الحزب الشيوعي الهولندي غير أن ذلك المؤتمر الأممي بدد كل وهم كان عالقاً بذهنها فيما يتعلق بأمر الثورة.. ومثلها مثل قورتير قبل عام سابق، عادت من روسيا البلشفية وقد تحطمت كل آمالها وتبلورت ظنونها فيما يتعلق بأمر الثورة في قصائدها الملحمية والتاريخية المسماة helden sage (القصص الزاخرة بالأعمال البطولية) والتي نشرت في عام 1927. وقد احتوت القصائد من جهة على تمجيد الثورة الروسية ومن جهة أخرى تضمنت مهاجمة ما تمخضت عنه على أرض الواقع (الحكم السوفياتي) وفي نفس العام الذي شهد وفاة (قورتير) استقالت الشاعرة من الحزب الشيوعي وأصدرت ديواناً شعرياً جديداً بعنوان Verworvenheden (الإنجازات) وفيه نبذت الماركسية واختارت عوضاً عنها اشتراكية دينية، وهو ديوان شعري عجّ بمراجعة النفس وأبدت الشاعرة أسفها لأنها دعت في يوم ما إلى العنف. وأضحت قناعتها بأن القسر لن يفلح أبداً وتلخيصاً لتجربتها في الحياة لحظت الشاعرة أن القليل قد تحقق مما عمرت به خطط وطموحات وآمال السنوات الماضية. ولم يكن الديوان الشعري المسمى (انجازات) آخر مؤلف تصدره إذ أنها استمرت في التأليف والنشر حتى زمن قريب لوفاتها عام 1952 غير أن ذاك الديوان الشعري كان آخر إجابة أعطتها للأسئلة والإشكاليات التي طرحتها في أعمالها الأدبية الباكرة. من بعد أصدرت دراميات نثرية مثل تلك التي حكت سيرة توماس مور والسيرة الذاتية لدوق لكسمبورغ وسير رومين رولاند وغاندي.

كانت المكانة الأدبية للشاعرة رفيعة للغاية وكان تأثيرها بالغا على الحياة الثقافية الهولندية ولمدة طويلة كانت معبودة السواد الأعظم من المواطنين الذين كانوا من أنصار الأفكار الاشتراكية. وعندما خفت حدة الخلاف بين ما هو اشتراكي وغير اشتراكي أضحت الشاعرة شخصية قومية مبجلة حتى من قبل الناس الذين لم يطلعوا على سطر واحد من أشعارها. كانت أعمالها الأدبية عبارة عن تعليقات متلاحقة حول أحداث حياتها وأوضحت هذه الأعمال جميع أفكارها، آمالها ورغباتها وحتى خيبة أمالها وأوهامها، كل هذه قد انعكست جميعها في الأعمال الشعرية والإبداعية الأخرى. و لم يكن أحد من الشعراء حاضراً في طيات إبداعه الأدبي مثلما كانت الشاعرة حاضرة. وكذلك لم يكن هنالك إجماع حول الجودة الإبداعية لشعرها، ففي حين أبدى نقاد كثيرون إعجابهم البالغ بشعرها اعتبر آخرون أنها مارست حرية زائدة فيما يتعلق بالإيقاع والأوزان والعروضيات، وأعتقد بأن تلك الحرية التي مارستها لا تجوز وأنها فوضى وتخبط.

وانطلاقاً من وجهة نظر الشعر وحده وبعيداً عن تأثيرات السياسة فإن أهم ما يميز أعمالها الأدبية هي أنها تمثل قطيعة تامة مع التقاليد الأدبية لحقبة الثمانينات من القرن التاسع عشر. حينما تلقي نظرة إلى الوراء انطلاقاً من أشعارها على سائر الأعمال الشعرية لتلك الفترة، فإن فكرة (الفن من أجل الفن) تبدو فجأة بعيدة للغاية حقاً.

من بين أشعارها، مختارات من الشعر الهولندي الفلامنكي واخترت هنا ثلاث قصائد للشاعرة هنرييت رونالد هولست
(العزلة التي عثرت عليها، لن يعكر صفوها أحد)
.. الناس أسرى الظنون،
... طلعة كل إله لا تشبه الدهر
.. ترى ما الذي لا يعتريه التحول أبداً،
.. ما الذي مآله لامحالة إلى العدم،
.. يعتريني القلق من الهلع والوساوس
.. إلا أن لهمس الدهر صوتاً مجلجلاً
.. لايساور قلبي الخوف من فقدان شيء ما
.. تعودت على تلبد السحب
.. أستطيع رؤية ما يبدو خلال غيمة
.. ولدت بطبيعة صلبة
.. تنطلق من تلقاء نفسها
.. تغوص في لب الأمور
.. غير أن كثيراً من السدود
تقف في وجهي
.. مبتغاي خبأته وسط كل متعاظم وكثيف
.. غير أن الغطاء سرعان ما يتجلى
.. كما تسفر الظلمة
.. اشعرأن الحب مبدأ الوجود
وهنالك القصيدة الثانية التي ختمت مختارات الشعر الهولندي الفلمنكي للفترة 1880 ـ 1916:
مع الدهر (ما يحدثه الزمن من تغيير)
.. ألا يزال في مرآتنا
ما أفسده الدهر؟
.. العوالم السالفة بهتت ألوانها
.. تنطبق شفاهنا
قبل تجدد التحايا
. في قلوبنا عناد آخر
والشوق يتفاقم
... إلى حلم قديم خسرناه
.. وصوب الجديد
تتبرعم زهرة العشب البحري
.. نجبر على الرحيل
من تعاقب السنين العجاف
.. هذا التيه بعينه
.. كل ما فينا يتزحزح تلقاء نفسه
.. كأنما فيضان
يغمر الطريق
.. يقضي المرء نحبه
.. سفينة قذفت به بعيداً
.. في بحار غريبة
.. يولد وسط أعشابها
.. ينتظر ولوج مجرّة
.. صخرة كأْداء تعترض سبيله
... سبقتُ هذا المكان
.. وحيال جهده.. الذي
كلف به
.. يطّلع على حماقات صباه
.. جميلاً مع كل إشارة نبيلة
.. مكللاً شعره بعبق الزهر
.. الرذاذ يتلألأ بالأضواء
.. المكان زيَّن لإقامة حفل
.. غير أن كل جهد بذل سابقاً
.. حطم أحلامه
.. القلب لم يعد ميالاً
.. كان يأمل في نَيْل السعادة
.. أيها الرفاق لسنا مثلكم
مطبوعين على طي الأميال
.. هو ذا فراق الأرض
التي تعمر بالهذيان
.. في حوزتنا صخب الأيام
.. حصدناه مثلما
تزهرُ شجرة
كنا الجمال
.. لم يعد ٌُ في القلوب ُطهرٌ
.. ولا مسرّة في العالم
الدهر منشغل
.. لم تبلغ أصواته مسامعنا
.. رحل إلى الأعالي
.. في أغوار أعماقنا
طنين,
.. عسى أوزتنا تغرّدُ
.. لعل في الغناء نبتاً جديدا
.. من تردد الشفاه
.. تتهاوى أناشيد رغباتنا.
وأخيراً هذا نموذج شعري ثالث للشاعرة الهولندية هنرييت رونالد هولست، كثيرا ما أورد كدليل على سمو شاعريتها:
(صمت الطبيعة)
.. كم لصمت الكون من معانٍ
.. مليء بإنقطاعات
.. في إبحاره وأحاسيسه
التي تنساب ببطء
.. حتى ترنّ داخل قلوبنا
نغمة مضيئة
.. ينطلي لونها على الشعر
.. عندما نعاود التفكير
.. في ما يضمه الكون من أشياء وكائنات
.. أنماط سبق أن منحناها فعالية
.. تشابهت التوابل في أنظارنا
.. وهدوءنا هو صانع الحب
.. الآن يوجد الكثير من الصخب
.. الذي لا يسمع إطلاقاً
.. ويصعب الإنتباه إليه
.. يماثل حالنا طفلاً
ليس له أم... الزمن يلقن الناس درساً
.. من حسن الحظّ
يوجد تحت الغطاء وئام
.. إلى جانب ذلك
تطفو دماء...... وحمى في أرجاء المدن


3 ـ ألبرت فيروواي Albert Verwey
الأديب المجدد:
1 ـ 3 الريادة الفكرية:
كان من بين المحررين المؤسسين لمجلة (De nieuwe gids (المرشد الجديد)، ألبرت فيروواي، هذا هذا المبدع أدار ظهره أيضاً للأفكار السائدة في الثمانينات من القرن التاسع عشر. استقال من الفريق وتحرير المطبوعة في عام 1890 عقب خلاف مع Kloosمنذ ذلك الوقت أضحى معارضاً أكثر تلك الفردانية المبالغ فيها والتي كانت الحركة الأدبية الباكرة تدعو إليها. هكذا أضحت إسهاماته لمطبوعة (المرشد الجديد) تقل وتتباعد بين كل إسهام وآخر. ومن بعد عام 1893 بعث بالعديد من أشعاره إلى الصحيفة الفلامنكية van nu en straks (الآن ومن بعد) التي كانت معتدلة في الترويج للانفرادية مقارنة بحال صحيفة (المرشد الجديد) ولما كان فيروواي رائداً وليس بمساهم فقط, فقد أنشأ في عام 1899 Twee maandelyssch tydschrift أي (المجلة التي تصدر كل شهرين مرة واحدة) وكان فيروواي في أمس الحاجة لهذه المطبوعة كما أوضح في رسالته للطابعين وكانت حاجته تماثل حاجة الواعظ الديني إلى المنبر) وشاركه في تحرير هذه المجلة أديب آخر وهو (Lodewyk van deyssel) لودفيج فان ديس يل، ولم تكن الشراكة بين فيروواي وفان داي سيل موفقة. وكان هذا ما لاحظه فان داي سيل منذ البداية، وبعد إصدار العدد الأول من تلك المطبوعة كتب فان دي سيل إلى فيروواي (ينعدم لدي الشعور بأن مساهمتي في هذه المجلة يماثل إسهام رائد ناشط لحركة فكرية، إنما هي من نوع مساهمة مدير معهد دراسي أو مطبوعة ما، ومن ناحية أخرى فإن فيروواي كان يشعر على الدوام أن واجبه توفير الريادة وكلما ازدادت ثقته في مقدراته هذه زادت ريادته(تزعمه للحركة الأدبية) متعة
ووجد فيروواي وهو الطامح إلى إضفاء طابع دولي لمطبوعته، المطبوعة الألمانية Blatter fur die kunst ملائمة لمزاجه وطبيعته واحتياجاته، وعثر فيها على أعمال stefan george استيفان جورج، ففي عام 1895 استعرض العملين الأدبيين لجورج الذي عرف أحدهما بـ Algabal وعرف الآخر بـ Pilgerfahrten وقد أدى استعراض هذين العملين الإبداعيين إلى التقاء فيروواي وجورج ونشأت بينهما صداقة امتدت إلى أعوام طويلة. وأيضاً تعاون الأديبان في مجال الإبداع إذ بدأ كل منهما في ترجمة الأعمال الأدبية العائده للآخر، وكان أول ثمرة لتعاونهما وصداقتهما ترجمات جورج لأشعار هولندية: أشعار وولسن، فيروواي وقورتير، وكانت ثمرة صداقتهما قد نضجت في عام 1896 ونشرت في مطبوعة Blatter Fur de kunst وكذلك عكست الأشعار التي نظمها كل من فيروواي وجورج في نهاية حقبة التسعينات من القرن التاسع عشر دلالات واضحة على العلاقة الراسخة والوثيقة التي جمعت بين هذين المبدعين. وهكذا فإن العمل الإبداعي لجورج المسمى Das Jahr der steele والصادر في عام 1897 عكس رابطة تجمع بينه وبين الديوان الشعري لفيروواي المسمى Aarde (أي الأرض) الصادر في عام 1896 فثمة رابطة حميمة بين العمل الإبداعي الآخر لجورج والذي عرف بـ (Algabal)وذلك العائد لفيروواي والذي عرف بـ de nieuwe tuin (الحديٌقة الجديدة) ونشر في عام 1889 لقد عبر جورج عن تواصل فيروواي بأعضاء الدائرة الاجتماعية الثقافية لجورج مثل فيدريك جون دولف، كارل ولفس كهيل، لودفيغ كال كيس، وفيدريك فالترز.؟ في بداية القرن العشرين وجدت روابط قوية بين الأديبين الألماني والهولندي. وقد كان الرابط بين جورج و فيروواي هو إدراكهما لدور الشاعر، وكان كل منهما قد ثمن كثيراً دوره في المجتمع. وكذلك جمع بينهما إيمان برسالة الشعر. وعلى الرغم من هذا كانت هنالك الخلافات بينهما، فمقابل عبادة جورج لذاته عبد فيروواي الحقيقة. وعليه قضى خلافهما هذا على أول خطة لهما لكتابة مؤلف مشترك حول الفن في كل من ألمانيا وهولندا. ارتطمت خطتهما هذه بخلافاتهما، استمر فيروواي لبعض الوقت في الدفاع عن مبدأ الطبيعية (Naturalism) وهو المبدأ الفكري الذي نشأ عليه. وهذا ما كان يردده على الدوام، وفي المقابل كان الرفض التام من قبل جورج لهذا المبدأ الفكري ولسنوات طويلة كان هنالك التفاهم المبدئي بينهما فيما يتعلق بوجود خلافات فكرية، استمرا في التعاون وبذلا جهوداً إبداعية مشتركة على الرغم من بعد الثقة الفكرية بينهما، وفي عام 1903 نشر جورج وجون وولف مجلداً حوى أشعاراً مترجمة لفيروواي، ورد فيروواي جميلهما بترجمة أعمال شعرية لجورج وشعراء ألمان آخرين منهم جون دولف، وولفس وهوف مانرت هال. ومن بعد اصبح الخلاف حاداً وأضحى هنالك تمايزاً واضحاً بين فيروواي (الواقعي) وجورج الحالم، ولقد تأسف فيروواي على الميل المتزايد لدى جورج نحو نظم الشعر المعد لفئة قليلة أو المفهوم من قبلها وحدها، وقد شعر فيروواي بالأسف خاصة بعد نشر عملين أدبيين لجورج أحدهما ذاك المسمى Der siebente ring الصادر في عام 1907 والآخر المسمى Der stern des bundes الصادر عام 1914، وحينما اندلعت الحرب العالمية الأولى كانت العلاقة بين جورج وفيروواي قد أضحت سيئة للغاية، لقد تباعد فروواي عن جورج نتيجة محاولة هذا الأديب الألماني والأديب الآخر وولفس كيهل تبرير موقف ألمانيا، ورفض فيروواي للشوفينية الألمانية الذي اعتبره جورج ولفس كيهل رفضاً لصداقتهما معه. في عام 1929 سرد فيدريك والتزر تفاصيل العلاقة التي ربطت بين جورج وفيروواي في مؤلفه stefan george und die blatter fur de kunst.

وقد رد فيروواي على ما ورد فيه من تفاصيل في مؤلفه:
Myn verhouding tot stefan George
(علاقتي بستيفان جورج(، والذي يجب أن يقرأ إذا ما أريد تصحيح ما أورده والترز حول الصداقة المشتركة للشاعرين.
في ذات الفترة حوّل فيروواي صحيفتهTweemaadndelykse tydschrift إلى مطبوعة شهرية أطلق عليها اسم twintigste Eeuw (القرن العشرون) في عام 1905 اتسعت شقة الخلاف بينه وبين فان دابيسل، وفي نفس العام أصدر فيروواي مجلة جديدة سماها De beweging (الحركة) والتي كان محررها الوحيد، بالرغم من أن اسم المجلة يشير على نحو مباشر إلى الحركة الأدبية في حقبة الثمانينات من القرن التاسع عشر إلا أن مجلة (الحركة) كانت في واقع الأمر ردّة فعل قوية على جزء من تراث حقبة الثمانينات من القرن التاسع عشر , وقد عارضت (المذهب الطبيعي) و (الإحساسية) ورفضت ما سمي بـ (فن الكلمات) وحبذت عوضاً عنه (فن الفكر) وكذلك حبذت الشعر الفلسفي عوضاً عن الشعر الإحساسي (الحسي) وهو النوع السائد من الشعر إبان تلك الفترة المتأخرة من القرن التاسع عشر.

وكذلك عارضت المجلة الانفرادية الفردية, وتحولت على نحو تدريجي إلى الدفاع عن التقليدية (التمسك بشدة بالتقاليد خاصة في المسائل الشعرية). ففي خلال العامين 1911 و 1912 دعا شاعران انتميا إلى نفس المجموعة التي التّفت حول مجلة (De beweging) وهما الشاعران J.c.Bloem
Geerten Gosaert، دعيا إلى العودة إلى البلاغة أي السبل التقليدية للخيال الشعري ,وكان فيروواي قد جهر بالقول عالياً داعياً للالتزام بها.

وفي مقالة كتبها فيروواي في عام 1913 حملت عنوان:
De richting van de Hedendaagsche poezie
(اتجاهات الشعر المعاصر) وفيها حبّذ بشديد من الحذر المطالبة بالعودة إلى التقاليد مع الاستمرارية وأوضح قناعته بأن الإبداع والخلق ينطلقان من الذات بدون أن يستوعب المرء شيئاً من المجتمع، وأشار إلى أن مثل هذا الإبداع يبقى رائعاً إلا أنه يعد خطيراً. إلا أن عنصر البلاغة لم يلق ترحيباً واسعاً، وكان Bloem قد سمى هذا العنصر (البلاغة الملهمة). لقي هذا المعنى معارضة واسعة وبالتالي لم يصبح اتجاهاً رئيسياً للشعر فقد عارضه منذ البداية شعراء سبق وان نشروا إنتاجهم الشعري في مجلة (De beweging) ومن بين هؤلاء الشعراء المعارضين Aart van der leeuw و P.N.Van Eyck وعلى الرغم من الرفض فإن الدعوة كانت ردة فعل طبيعية وقعت في مطلع القرن العشرين حيال الفردية التي سادت في فترة الثمانينات من القرن التاسع عشر، وكذلك كانت هنالك معارضة الاشتراكيين المعادين للفردانية مثل Harman groter و H.R.Holst فلم يساند هذان الأديبان (اللذان تناولنا مسيرتهما وشاعريتهما منذ البداية) لم يساندا نلك المجله بما فيه الكفاية، وعوضاً عن ذلك كانا ينشران في مجلة De nieuwe tijd (العصر الحديث) وهي مجلة اشتراكية صدرت في عام 1898 وفيما يتعلق بشعر فيروواي فإن هذا الشاعر قد نما من شاب عاشق للجمال أو كما قال كلوس Kloos بخبث (مؤمن بمذهب كالفين (البروتستانتية) غشته نوبة حمى الجمال وتحول إلى شاعر متفلسف ووسع علاقته بالجمال إلى علاقة (بالكل)كذلك تحول إلى شاعر أخذ على عاتقه مهمة التعبير عن الوحدة بين الشاعر و (الوجود) هكذا في المقدمة لديوانه الشعري الذي أصدره في عام 1912 وهو المجلد الذي حمل عنوان verzamelde Gedichten (مجموعة أشعار) ففي تلك المقدمة صاغ ما أشار إليه (بجوهر الشعر) وعرّفه بأنه الخيال الخلاق (المبدع).

3 J..H. Leopold الشاعرية الفذة والإنسانية المتواضعة!
ولا يدخل على نحو فوري في القصائد ولكنه يشكل الإحساس الطبيعي للإنسان وهو الإحساسالممتزج بالحياة ذاتها. وفي جميع مؤلفاته اللاحقة, ومن أهمها Het zichtbaar geheim 0 (السر المفضوح) والتي من أهمها De Weg van het licht (طريق الضياء) و De Getilde last (التبعات الملقاة على العاتق) و Figuren van de sar kotaag (شخصيات للتابوت الحجري) وقد صدرت هذه المؤلفات خلال الفترة ما بين عام 1915 ـ 1930 ومن خلالها حاول التعبير عن ما أسماه بالفكرة ـ وهي (القوة الدافعة إلى الأمام) والتي تشكل جوهر الحياة ـ ولاتبدو واضحة إلا إذا اتخذت شكلاً معيناً. وهذا الشكل هو ما اعتقد Simon vestdyk أنه مرتبط بعناصر وحدة الوجود (المذهب القائل أن الكون مادي والإنسان ليس إلا مظاهر للذات الإلهية) وتشمل هذه العناصر: المطلق، الإرادة واللاوعي، وقد أدى انشغال هؤلاء الشعراء النظري بـ (الفكرة) إلى بروز وترشيد أقوى اتجاه فكري وفلسفي في الشعر الهولندي. ولم يكن هذا من قبيل الصدفة إذ أن فيروواي كان يحس برابطة قوية تجمعه بـ مبدع آخر هو ) everhardus johannes potgiete وعدَّ فيروواي هذا المبدع بمثابة مثله الأعلى للحلم والانضباط اللذين يميزان الخيال الشعري ووضوح الفكر. ففي عام 1903 كتب فيروواي (حياة بودت خيتر) وكانت دراسة أظهرت تقديراً عميقاً لحياة ذلك المبدع وإنتاجه، وأوضحت عبر أسلوبها الوشائج التي جمعت بين (بودت خيتر) وفيروواي. ورغم أنه كان شاعراً ذا أهمية فائقة فإن فيروواي مثله مثل بودت خيتر ملك أثراً قوياً كناقد أدبي. وفي مقالاته النقدية التي جمعت في عشرة مجلدات عرفت باسم proza)) (النثر) كانت معاييره المطلقة لتقييم أي عمل أدبي تشمل: المحتوى الثقافي والقيم الأخلاقية، الإبداع الأدبي والخلفية الفلسفية للعمل الأدبي والعبر المستقاة منه، أي أنه كان يستخدم معايير فكرية وأخلاقية وليست جمالية لتقييم أي عمل أدبي وعليه فإن فيروواي يضع نصب عينيه المحتوى الفكري والطابع الفلسفي والعبر الأخلاقية وقد اصبح نقيضاً للمتعاون معه بصورة وثيقة لودفيغ فان داييسيل والذي كان يقتصر على نحو مطلق على المداخل الجمالية للأدب والشعر. وكان فيروواي باحثاً في تاريخ الأدب وكان أول من أعاد اكتشاف العمل الإبداعي (Jan Van der Noot) وهو عمل أدبي اندثر أثره بعد مرور ثلاثة قرون مضت وإلى جانب دراسته حول (van der Noot) أصدر كتباً حول (Hendrick spiegel) وكتاباً آخر حول القوافي (السجع والتقفية) والقياس (Ritme en metron) كذلك أصدر مؤلفاً ثالثاً عن شعر فوندل (Vondel). وفي عام 1924 عيّن أستاذاً للأدب الهولندي، وتوفي في عام 1937 حين كان يعمل في تأليف كتاب آخر حول (Vondel).

1 ـ 4
الإلحاح على الفردية (الذاتيانية)::
في العهد الذي كان فيه البرت فيروواي وهنرييت رونالد هولست وهيرمان قورتير وأدباء آخرون قد ثاروا بقوة على مبادئ الحركة الأدبية في الثمانينات من القرن التاسع عشر، وحينما كانوا يحاولون على مستوى النظرية والممارسة دفع الأدب في اتجاه جديد، كان هنالك الشعراء والكتاب الذين استمروا في نهج الحركة الأدبية السالفة (مدرسة الثمانينات من القرن التاسع عشر) وقد تمثل هذا الاتجاه بوضوح بواسطة (J.H.Leopold) و (P.C.Boutens) في هولندا وبواسطة (Karel Van De Woestijn) في بلجيكا.

ولد جان هندريك ليوبولد في عام 1865 ودرس الكلاسيكيات بليدن وعمل بمدرسة إعداديه بروتردام حتى تاريخ وفاته في عام 1925 وبالمقارنة مع شعراء حقبة الثمانينات من القرن التاسع عشر والذين بدأوا في نشر إنتاجهم وهم لا يزالون يافعين (السنوات المتأخرة من الصبى والباكرة من الشباب) فإن ليوبولد درس بهمة على نحو متأخر، وقد نشرت أولى قصائده في (Nieuwe Gids) (المرشد الجديد) في عام 1893. وفي نفس العدد من المطبوعة نشرت القصائد الأولى لهنرييت رونالد هولست، وكانت مساهمته المتأخرة نسبياً مؤشراً للتحفظ والتواضع والخجل الذين يشكلون طابع شخصية ليوبولد. فقد كان رجلاً يحبذ العزلة ولديه ميل عفوي للانزواء بعيداً وقد تدعم هذا الميل لديه بواسطة فقدانه المتدرج للسمع وكذلك بدت حياته ظاهرياً رتيبة للغاية مثلها مثل حياة (Stephane Mallaume) الشاعر الفرنسي من أدباء حركة الرمزيه (Symbolisme) والذي جمعته به هموم مشتركة. لعل ليوبولد هو اكثر وأنقى الشعراء الهولنديين رمزية. دلت معالجته للمجازات والاستعارات على الابتكار والإبداع في مجال الشعر. كذلك يدل الطابع المثير للذكريات والعواطف لشعره على وجود علاقة وثيقة بين شعر ليوبولد وشعر (Mallarme) ومع هذا فإذا كان هناك شاعر متفرد ومستقل بذاته، فإن ذلك الشاعر هو ليوبولد، وقد لا يتعسر العثور على تأثير ما لقورتير غير انه يبقى من شبه المستحيل الخلط بين قصيدة لليوبولد وقصيدة أخرى لقورتير أو بين قصيدة أخرى لشاعر من بين معاصريه، وتنعدم إمكانية الخلط بين شعر ليوبولد وشعر الآخرين نتيجة لأن قصيدة لليوبولد يمكن التعرف عليها فوراً بنعومة الوقع النغمي (النغمات) وخفة الرنين بالمقارنة مع ارتفاع صوت الأبواق المنبعث من أشعار قورتير.

وفي عام 1912 حينما أطلع الشاعر (Boutens) على المجلد الأول لأشعار ليوبولد المعروف بـ (Verzen)) أشعار( اطلع على المجلد وهو تحت الطبع ـ على الرغم من معارضته لاتجاهات ليوبولد الشعرية، كتب ذاك الشاعر مقدمة قصيرة وصف فيها الأسلوب والأداء الخافت في شعر ليوبولد ووصفهما بأنهما استغراق في التفكير والشاعرية يسمع بوضوح على الرغم من الاستغراق الذي يقارب الصمت وعلى عكس الألوان الزرقاء الذهبية التي دأب قورتير على التواجد وسطها فإن أشعار ليوبولد توجد في عالم ألوانه رمادية، نصفها ظلال ونصفها الآخر شعاع من انبلاج الفجر). على النحو الذي ضمّنه قصيدته التي نظمها بمناسبة 5 ديسمبر والمسماة (Voor 5 December) وحتى حينما نظم شعراً حول جمال وروعة حديقة للزهر كما فعل في مجلده (Albumblad 1) (صفحة من صفحات ألبوم) (ألبوم بمعنى مختارات أدبية وشعرية), يبدو كأن ليوبولد قد صنع رقائق ملونة خلطت ألوانها على نحو يخلق مختلف أطياف اللون الرمادي. في حين أن أكثر شعر قورتير كان قد نظم بتدفق وفي حالات من النشوة وتزاحم المشاعر ,فإن المزاج السائد في شعر ليوبولد هو ذاك الذي يسوده الإحساس بالضياع والرهبة.

ومثله مثل قورتير وفيروواي كان ليوبولد منجذباً بقوة إلى فلسفة سيبنوزا وكان الاعتقاد بأن وجود علاقات أو روابط فيما بين الأشياء وأن الإنسان يعد جزءاً من الطبيعة والكون. وكان لديهم الاعتقاد ان هذا الإدراك يساعد في إيجاد الحلول لمشكلات الفرد والمجتمع، وفي قصيدة تعد من أهم وأكبر إنتاجه الشعري والتي نشرت في عام 1910 وحملت عنوان (Oinou Hena Stalagman) (قطرة واحدة من النبيذ)
في تلك القصيدة وصف ليوبولد عبر صور تفصيلية كيف أن شأن قطرة واحدة من النبيذ هو شأن كافة مياه المحيطات. وكذلك أوضح أن قطع تفاحة واحدة قد يؤثر على توازن الكون بمجمله، وعلى هذا النحو فإن تفكير الفرد منا يأثر على كل الأرواح التي تبدو متفرقة (كل منها له شأنه الخاص) وبدوره فإن فكر الفرد يتأثر بفكر كافة هذه الأرواح، وفي نفس الوقت فإنها كانت في واقع الامر قصيدة فيما يتعلق بالشعر ذاته: إذ صورت الأدوار الإبداعية والفكرية للشاعر.

وبعد أربعة أعوام عاد ليوبولد إلى نفس الموضوعات في قصيدة مطولة حملت عنوان (Cheops) (اسم فرعون مصري)، واعتبرت هذه القصيدة من أكثر إنتاجه الشعري تعقيداً واستعصت على الفهم. وقد أدى هذا إلى اختلاف وجهات نظر النقاد حولها. ولعل الأمر الوحيد الذي اجمع عليه النقاد هو أن ليوبولد قد جسد وحدانيته وعزلته في شخص الفرعون المصري وصور رحلة الفرعون عبر وجوده في الحياة الآخرة وهي الرحلة التي تجيء عقب الموت وقد صور الفرعون ضمن هؤلاء الذين انضموا إلى مسيرة (من نهضوا عقب أن تطهروا من الخطايا والذنوب، نهضوا من رقدة الموت. ويشكل هؤلاء البسطاء اللذين كانوا لابد لهم من الخضوع لفرعون(الذي كان طاغية لا يعصى له أمر) والخنوع لأوامره ومتطلباته. وقد أضحى هؤلاء الذين نهضوا من رقدة الموت عقب الغفران مجتمع الفرعون, ولكن يوجد قيد إذ كان يجب على الفرعون التحكم في إرادته وتطويعها. وفي الجزء الثاني من القصيدة يبتعد عن سائر الموتى ويعود إلى وحدته داخل الأهرام وداخل تابوته الحجري حيث يبقى أسيراً لأطياف الماضي، واختلفت وجهات نظر النقاد حول مغزى القصيدة: فهناك نقاد اعتبروا القصيدة تجسيداً لإبداع الشاعر واعتقد نقاد آخرون أنها دليل على عثور ليوبولد في نهاية المطاف على عزلة الإنسان الفرد. ويعد هذا الرأي الأخير أكثر إقناعاً خاصة وان ليوبولد قد أضحى مهتماً للغاية بأمر العزلة في أعماله الشعرية اللاحقة. وخير مثال لهذا التطور يوجد في تبني ليوبولد لرباعيات عمر الخيام والتي تعرف عليها في عام 1903 بعد ان ترجمها E.H.Whinfieled))

2 ـ 4: الترجمات الشعرية لليوبولد:
عنت إعادة اكتشاف الرباعيات الأمر الكثير لليوبولد فقد تعرف على نفسه في طيات الفلسفة الحياتية لعمر الخيام في قدريته (إيمانه بالقدر) وفي هوسه بعشق الحياة وكذلك في اللحظات العابرة مابين الشعور بالمرارة لدى الخيام ولحظات غضبه وثورته.
وفي أول مجموعة للرباعيات أصدرها ليوبولد تحت عنوان (Oostersch1) (الشرقيات) الجزء الأول كان المنحى منصباً بصورة رئيسه على دقة حجم (ضآلة شأن) الوجود الإنساني.
.. يبقى العالم دائماً وأبداً
.. في حين لا يطول الأمد
على أي ذكرى لي
.. تنقضي القدرة على الإدراك
.. لم يفتقدني أحد
قبل أن أجيء إلى هذا الوجود
.. وعلى هذا النحو يمسي الأمر
بعد رحيلي
.. ولا يختلف
تعرف ليوبولد على ذاته في عمر الخيام، ولعله ليس من شك في أن تكون هنالك روابط وثيقة وطبيعية بين الشاعرين. وقد سبق أن كانت الصلة الوثيقة بين الخيام وإدوارد فيتزجرالد والذي عرّف ليوبولد بالخيام عبر ترجماته. ومن جانب آخر فإن الرباعيات على النحو الإبداعي الذي نظمه ليوبولد تعد اكثر من افتتان صادق بشاعر الرباعيات، وعموماً كلما ركز الدارس لشعر ليوبولد أكثر يسهل عليه إدراك ذاك الشاعر الهولندي. وفي الترجمات اللاحقة لشعر عمر الخيام وشعراء كثيرين من بلاد فارس وهي ترجمات عن اللغتين الإنجليزية والفرنسية إلى الهولندية، وكان في هذه الترجمات يركز (ليوبولد) على المرارة وتفاهة العيش والنأي عن إقامة صلات بالناس
.. إن معرفة البشر
.. والاقتراب النسبي
.. منهم
.. كلاهما داء محتوم وعذاب دائم..
كانت ترجمات ليوبولد قصائد جديدة ومبتكرة وهي في الوقت ذاته ترجمات من الشعر الفارسي. لقد كانت قصائد مبتكرة نظمت بدوافع فارسية وكانت فارسية من حيث شكل الأستانيت ـ المقاطع الشعرية وكذلك وصفها الشاعر والناقد (T.Weeversi) وعلى الرغم من أن الرباعيات المترجمة إلى اللغة الهولندية لم تلق رواجاً واسعاً مثلما لقيت التراجم باللغة الإنجليزية عقب قيام فيتزجرالد بنشرها في عام 1859، وعلى الرغم من عدم رواج الترجمات الهولندية هناك عديد من الشعراء الهولنديين الذين حذوا حذو ليوبولد.
إلا أنه ما من ترجمة يمكن ان تعلو على ترجمات ليوبولد. ولم يقدر شاعر واحد منهم على إظهار موهبة ومقدرة مثل تلك الموهبة الشعرية لليوبولد والتي بانت في ترجمته للرباعيات ولم ينجح أحدٌ منهم في أن يضفي على ترجمته طابع الشعر المبتكر.
ولتوضيح أبعاد شاعرية ليوبولد نورد نماذج من شعره
شكاية!
.. كم من الوساوس في رأسي
.. أْثقلت كاهلي
.. أطْبقت فمي وسرَقتْني
.. وقفت في الأقاصي
.. توجت رغباتي
ذلك ما يسكنني حقاً
.. لن أفكر بالتوحش وهذا الوجه الحيواني
.. تحطم كل ما هو حميمي
.. حيث فتية حالمون
قد صدّعوا أو هزموا
.. الحياة ذاتُها خُنقت
.. ما من إشارة ترسل
.. متاعب جمة وفراغ تام
.. المنتحِب بالكاد يبكي
.. ضائعا في العزلة والأيام المهجورة
وهنالك قصائد أخرى كثيراً ما تورد من المختارات الشعرية للتدليل على شاعرية ليوبولد (مثال المختارات المسماة غابة العندليب)
.. المهد يهتز.. لعله يرقص
.. الصمت لا يقلق أبداً
.. اهتزاز لعله المخاض
.. دلالة على أن الوليد
.. ينبغي أن يكون قانعاً وسعيداً
.. متعباً هو رغم قناعته
.. العين التي كانت تومض
... أغمضت بهدوء
..... (Toe Zyn Gegleach)
.. ومن بعد سوف تأتي فتاة الأحلام
.. استعارت كلمات الفخر
استبْدلتها بألوان المنفى والسمو
... فقدت الأمل
خسرت معركة
.. وهذا ما يعتم عيشي
.. ويغرب الخير الذي هو شمسي
.. حسناً سوف لايقوى فمك
على كتمان الأمر
.. والآن لمرة واحدة يجرؤ على النطق
.. أنا على دراية بأسس كل مخلوق
.. أتعلم أن حياتنا محاولة للإنجاز؟
.. هذا ما يزعمه كل إنسان
.. أمر واحد غامض
.. وتوقع منعدم الأنفاس
5 ـ ((P.C.Boutens)) الشاعر الصوفي
1 ـ 5 ـ
الابتهالات
يبقى Boutens الشاعر الهولندي الذي شارف على الاقتراب من إنجاز ليوبولد ولم يقم(.Boutens) بترجمة الرباعيات بناءً على الترجمة الإنكليزية التي قام بها( Whinfield) والتي ترجمها للهولندية ليوبولد. وكذلك ترجم (Boutens) عدداً من الرباعيات من طبعة فرنسية ضمت أشعاراً فارسية نقلت إلى اللغة الفرنسية وكان ليوبولد قد استخدم تلك الطبعة الفرنسية أيضاً. وقد شكلت مصدر الرباعيات التي ترجمها إلى الهولندية بعنوان (Oud perzische Kwatrynen) (رباعيات فارسية قديمة) وتلك التي ترجمها ليوبولد حملت عنوان (Soefisch) صوفيات
وتلقي كل ترجمة للرباعيات الضوء على التباين بين الشاعرين الذين هما رضيعان في دنيا الإبداع الشعري.

وكان أهم موضوع للرباعيات في نظر ليوبولد هو نبذ الحياة الدنيا, في حين اختار (Boutens) الابتهالات الصوفية. وعليه فقد تنوعت مداخلهم للشعر الفارسي وتباين اختيارهم القصائد الشعرية الفارسية ولم يقع اختيارهما المشترك إلا على ثلاث رباعيات فقط. وحينما نشر (Boutens) رباعياته في عام 1913 لم تكن الرباعيات الأخرى الـ (Oud Perzische Kwatrynen) قد صدرت من بعد, إذ أنها نشرت مؤخراً في عام 1930 آنذاك وكان (Bouten) معروفاً كمؤلف لدواوين شعر متعددة مثل (Verzen) (أشعار) وهو الصادر في عام 1889 و (Praeludien) (المداخل) نشر في عام 1902 و (Stemmen) (الأصوات) المنشور عام 1907 و (Carmina) (أغنيات) الصادر في عام 1912 وكذلك أصدر اقتباساً عصرياً لشعر القرون الوسطى بعنوان (Beatrys) (مرجونيات الإيقاع) والذي صدر في عام 1908. وكان هذا العمل المقتبس قد لقى ترحيباً واسعاً وشهرة كبيرة.

وهو المولود في عام 1870 كان (Boutens) يصغر ليوبولد بخمسة أعوام ولكن كلاهما كانت جذوره ضاربة في تقاليد الفردانية (الذاتيانية) وهي الفلسفة التي كانت سائدة في الثمانينات من القرن التاسع عشر. وكذلك جمع بينهما الإعجاب بقورتير, تأثرت الأعمال الباكرة لـ (Boutens) بالمذهب الحسي لـ قورتير ومن بعد قورتير تأثر هذا الشاعر بـ ليوبولد الـ 47 عاماً ولم ينشر واحداً من أعماله الشعرية، فرض (Boutens) إرادته على ليوبولد بطلب نشر ديوان شعري متكامل وكان (Boutens) قد اقترح على ليوبولد نشر مجموعة من القصائد التي سبق وأن ظهرت على صفحات المجلات الأدبية. ويبدو أن ليوبولد وافقه في البداية لكنه بعد حين أبدى اعتراضه ولم يسمح بإصدار أشعاره في ديوان. إذ أن الطموح إلى المجد الأدبي وحب الشهرة أو الكسب المادي لم تكن من طبيعة ليوبولد. وحينما سئل نفض يديه عن نشر مؤلفاته الشعرية، وأشار باحتقار إلى (Boutens) بالقول (لقد أشار ذاك الرجل إلى نقود ما..) وحقاً كان (Boutens) مختلفاً عن ليوبولد وكان يفتقد النزعة الأرستقراطية
لـ (ليوبولد) التي دفعته لاحتقار الماديات غير أنه (Boutens) كإنسان واقعي كان على صلة وثيقة بالحياة اليومية إلا أنه كان مثالياً في شعره. وكان غاطساً لأذنيه في أغوار الفلسفة الأفلاطونية و منشغلاً على الدوام بالواقع الذي يوجد خلف كافة المظاهر الخارجية وتدريجياً تحول (Boutens) من البداهة الانشادية إلى أشعار فلسفية تخاطب العقل إلى جانب الوجدان. وحافظ طوال الوقت على ميله التقني إلى الفضيلة وهذا مكّنه من صياغة أشعار لها جمال يشبه جمال الرّخام البارد إذ في كثير منها لم يضع قلبه في تأليفها.

وكان ليوبولد و (Boutens) يحملان مؤهلاً جامعياً في الكلاسيكيات وقاما بتدريس اللغتين اللاتينية والإغريقية في المدارس الثانوية، حيث عمل (Boutens) بالتدريس لمدة قصيرة فقط وعمل ليوبولد لأعوام طويلة. ويبدو من باب الفضول أن يلحظ المرء أنه في السنوات السابقة لفترة الثمانينات من القرن التاسع عشر كانت دراسة علم اللاهوت (الدراسات الدينية) شرطاً لبلوغ مكانة ما في الأدب الهولندي. وشهدت فترتا الثمانينات والتسعينات من القرن التاسع عشر أدباء لامعين. ومن قبل اشتهر (Beets) الذي كان كاهناً كنسياً ومن بعد أستاذاً لعلم اللاهوت وهناك أيضاً (Busken Huet) الذي كان قساً وتحول إلى الصحافة وكان هنالك Bakhuizen Van dan Brinn)) و (Drost) و (Van lennep) وعدد كبير من الكتاب والشعراء الذين قلت شهرتهم جميعهم تابعوا في وقت ما دراسة علم اللاهوت. وبعد عام 1880 انزوى علماء اللاهوت وحل محلهم (Kloos) و (Groter) و (Leopold) (Boutens) الذين تخلصوا من الشعر الأخلاقي (الواعظ) الذي غلب آنذاك والذي نظمه من كان يدرس علم اللاهوت. ووهب هؤلاء الأدباء الجدد أنفسهم لعبادة الجمال. وارتقت أهمية الجمال (القول أن مبادئ الجمال أساسية وأن المبادئ الأخرى كمبادئ الخير مشتقة منها، في الوقت الذي ظهر فيه (Groter) (Henriette R.Holst) وجميعهم تعبد للفن والشعر وبدأوا في تحدي الاتجاهات الأدبية السائدة من قبل.
لقد وضح أثر دراسة الكلاسيكيات في أعمال هؤلاء الشعراء الجدد ولقد وضح هذا الأثر في إدخالهم خواص محددة خلال فترة الثمانينات من القرن التاسع عشر ومن بين تلك الخواص التشبيه (بلاغيات هومر) الهومري التي عجت بها سونيتات (Kloos) (قصيدة من 14 بيت) وملحمة (Groter) المسماة (Mei) وكذلك التشبيهات بالفجر والنهار والقمر وهي التشبيهات التي غلبت على شعر Boutens, يبدو أثر دراسة الكلاسيكيات واضحاً في تكريس الجزيئات البنائية والتي أعطت شعر ليوبولد طابع الغرابة المتفتحة بلا حدود.
ولم يقصد بالإشارة إلى وجود تشابه في خلفيات الشاعرين، لم يقصد به وجود تطابق فيما بين الشعر الذي نظمه كل منهما, وبدون شك توجد الروابط بين شعر كل من (Groter) و (Leopold) و (Boutens) غير أن درجة الاختلاف بين نظم كل منها تماثل درجة التشابه خاصة في تعاملهم مع الأساليب التقليدية للغة والأشكال. و(Groter) إبان الفترة الوجدانية من تجربته الإبداعية قطع كل صلة له مع الـ (Syntax) (بناء الجملة بترتيب كلماتها في أشكالها وعلاقاتها الصحيحة وكذلك صحة إعرابها) التقليدي في حين أن (Boutens)من جانب آخر كان قد قبل به تماماً وحسنه وارتقى به بل أنه صنع به ما يشبه المعجزات ونفس القول ينطبق على الأطر التقليدية للشعر فقد أهملها (Groter) لسنوات عديدة وعاد إليها (Boutens) ولكن (Leopold) اتخذ موقفاً وسطاً بينهما فقد استخدم بعض هذه الأطر على نحو صارم وإلتزم بها في قصائد كان فيها كل مقطع وكل حسن وكل وقفة قد حسبت تماماً. هذا إلى جانب أشعاره التي خلت من كل قيد وإطار تقليدي مثل (Cheops) الفرعون المصري، وكاتب أبيات تلك الملحمة الطليقة التي تقصر أو تطول أبياتها بدون حساب.
ونورد نماذج لشعر (Boutens) وهو الشعر الذي تورد منه أكثر النماذج في ظل مختارات صدرت للأشعار الهولندية وتشمل المختارات المسماة Het Nachtegalen bosje (غابة العندليب) وأول نموذج هو القصيدة المسماة:
الخمر المعتق.
.. خمر السعادة المعتقة
.. حُفظت في قبو ما
.. هي آمالي وأناشيدي
... تومض فوق مائدتي نقية
.. حزنها يشع كالبلور
.. مثل الذهب أصبحت رقيقاً وصعب المراس
... لنخبكم أحتسيها
.. إبان أعياد الشباب
.. سكبت خمراً مطلياً بالسواد
.. الآلهة خلقت الأيام الهادئة والممتدة
.. أنا وأنت
.. نزاحم نقاوتها المستهلكة
.. نحس بلسعتها الذهبية المحمومة
.. تروي قلوبنا المتعطشة
.. الفتوة تولد من جديد
.. خمر السعادة جعلت البوح ثملاً
.. والهناءة ربانية لطيفة
.. كل شربة لهثت وراء الأقداح
.. أنقى وأعذب من الرفقة والسمو
.. أنا احتسي بهجتك حقاً
ونموذج آخر لشعر (Boutens) ب.س بوتنس هو قصيدته القصيرة المعبرة المسماة:
ليل الوحشة.
.. أفتقد عينيك
... كان ضوئك قد نأى بعيداً
.. ليل انعدم فيه الشدو
.. وتوارت النجوم
.. صمت رهيب ساد في الأعالي والأعماق
. ذاك هو الجِد
.. الذي كان يجب الحكم عليه بالإعدام
.. يدي شراع او زهرة
.. زينت الافتتاح العظيم
.. كيف تقاوم وهي ظل ميت!
... كيف أفهم القسوة؟
.. هل في الصمت ألم الحطام؟
.. الحطام الذي يحنّ إلى الجمال
ومثال ثالث هو قصيدة" ليلة الهدوء والسكينة"
.. صمت عمّ
.. يعقب هدوء الليل
. السكينة التي أضفتها الآلهة
... جلبت بترقب محموم
.. ما لايقوى على العيش
.. من نفس إلى نفس
.. ينطق عبر الأيام همساتها المحمومة
.. من جراء تمدد الهواء
.. خافتةً وتشابه النجم
.. يسطع وسط الأضواء
.. لا يخلّف أثراً لكلمة أو إشارة
.. مثلما يحل الإله فينا
وأخيراً نعطي نموذجاً آخر وهي قصيدته التي حملت عنوان :
"بهاؤك"
.. نحن من يعتمر بالعزلة
.. مثل الآلهة
.. تهنأ بالحب
.. ياللروعة
.. أيُّ دار رغبنا في تشييدها؟
.. الشطآن والبحار تصير الباحة
.. ضوء الشمس ونور القمر
.. يسقّفان الحجرات
.. وخلف النجوم تطوى الصفائح
.. نهنأ بالحب
.. يا للروعة
.. حبيبي
.. هذا هو قربك مني
..يامن ملكتني
... كيف يكون الأمر بخلاف ذلك؟
. في الوضوح الشديد والصادق
.. في الغموض المجهول
.. ينفضح سر عدم مناعتنا
... فكر غير محجوب بالغمام
.. شتات مؤتلف
.. يوحّد مشاعرنا
.. يا حبيبي
.. الحياة هي النمو
.. يا للروعة
.. تمشي الهوينا على ظهر البسيطة
.. هي الطهر الذي لا نلاقيه
.. هي اللقى المحروسة
.. تضطجع وتسند رأسها في الليل الطويل..
ويسعد ذلك الوليد
.. بالأحلام الجميلة ـ جمال الفراشات
.. ما أروع الحال .. روعة مرعبة
.. تتبدل رأسي للمرة الألف
.. لكن الحال سرمدي
ومثال شعري آخر ورد ضمن مختارات من الشعر الهولندي والفلامنكي (الجزء الناطق بالهولندية من بلجيكا) ونورده أدناه:
6 ـ محاولات إنشاء كلاسيكية معاصرة:
(Karel van de Woestyne) الشاعر الرمزي والتقليدي معاً
1 ـ 6 :
على الرغم من صغر سنه مقارنة بإعمار ليوبولد وبوتنس كان الشاعر الفلامنكي فان دوفوستاين المولود في (Ghentl) في عام 1878، إلا أنه يعد من أبناء جيلهم. لم يكن مثلهما دارساً للكلاسيكيات إذ أنه كان قد درس اللغات الجرمانية وعمل من بعد أستاذاً للأدب الهولندي بجامعةgent في الفترة 1921 ـ 1929 . وعلى الرغم من أنه لم يقم بدراسة الكلاسيكيات إلا أنه كان متعمقاً مثلهم في الأدبين الأغريقي واللاتيني. وكان شعره قوياً ولديه روابط وثيقة بالرمزية والانطباعية. وقد غلب على شعره الاهتمام الانطباعي بالتصور الحسي والا ستبطان (فحص المرء لأفكاره ودوافعه ومشاعره الخاصة) يبرز شعره إخلاص الرمزيين للأصداء الخاصة بالقصيدة. وفي نفس الوقت كان هذا الشاعر تقليدياً فقد وجد في شعر فترة النهضة )خصوصاً شعر الشاعر الهولندي (Hooft) الشكل المطلوب لنظم القصائد، وفي ميله للتقليدية هذا حذا حذو الشاعر الفرنسي (Jean Moreas) والذي كان شاعراً يونا ـ فرنسي (Greeco - French) وقد عدّ هذا الشاعر من مؤسسي الرمزية، وأبرز شعره الاهتمام الانطباعي بالتصور الحسي (Introspection) وإخلاص الرمزيين للأصداء الخاصة بالقصيدة. وهو الرجل الذي أعطى الرمزية اسمها. ومن بعد تحول هذا الشاعر الفرنسي عن رمزيته , في بداية القرن العشرين بدأ يدعو إلى التبسيط والأشكال المنتظمة للنظم السائدة في حقبة النهضة.
لقد وضع (فان دو فوستاين) موراس في مقام رفيع ومن بعد وفاة هذا الشاعر الفرنسي كتب قصائد عديدة في رثائه وتأييد برنامجه الأدبي الهادف إلى إنشاء كلاسيكية معاصرة, أبان في مقابلة صحفية أجريت معه في عام 1913 واوضح هذا المبدع الفلامنكي ما يريد تحقيقه قائلاً (عبر الفردانية توصلنا إلى كلاسيكية حديثة وحقبة أدبية جديدة، أضحى الناس فيها على وعي تام واضحوا يعبرون عن أنفسهم بإخلاص تام وتجاهلوا كل شيء يتعلق بأوضاعهم الخاصة، تخلصوا من كل أمر ذي طبيعة شخصية أو يشكل نوعاً من الأنانية). لقد جعل جمع ((Van de Woestyne) بين الانطباعية والرمزية وأضاف إليهما الكلاسيكية الجديدة, إلى جانب حبه لـ (جان موراس) جعل هذا المزج أعماله الشعرية فرجة أو خلطة نادرة الاتجاهات مختلفة عن الشعر الأوروبي, وقد كان هذا الشاعر الفلامنكي مديناً بالكثير لعدد من شعراء الثمانينات من القرن التاسع عشر (ففي الدرجة الأولى كان مديناً لـ (كلوس) (Kloos) ولمجلة (من الآن وبعد) (van nu en straks) وطوق عنقه جميل الشعراء البلجيكيين الناطقين باللغة الفرنسية والذين انتظموا في منتدى (La jeune Belgique) ومن أهم هؤلاء الشعراء (Emile ver haeren) و (Maurice maeterlinck) كذلك كان مديناً لشعراء آخرين مثل Bauderlaire – Henri de Regnier – Jules Laforgue وعلى الرغم من وجود كل هذا الجمع من التأثيرات والاتجاهات الشعرية المتنوعة لا يمكن اعتبار تعداد أسماء الشعراء والاتجاهات مصدراً يستوحي منه (فان دوفوستاين) إلهامه المبدع. شعره الذي كان (Van de woestijne ) نفسه يصفه بأنه سيرة شعرية رمزية ـ يعد انعكاساً دائماً لمحاولاته لتحقيق تناسق وانسجام بين العناصر المتنافرة لطبيعته أو ليعطي عدم القدرة لتحقيق الانسجام المطلوب مسحة تراجيدية متفردة. وسميت أعماله الباكرة (بيت العائلة) (Het Vader Huis) الصادر في عام 1903 و (بستان الطير والفاكهة) De Boom Gaardden Vogelen en der vruchten الصادر في عام 1905 و الظلال الذهبية ((De Gulden Schaduw)) الصادر في عام 1910 وتبع صدورها نشر مجلدات أخرى شملت رجلاً من طين Muddern Man ) والذي نشر في عام 1920 و (الآلهة على شواطئ البحر) (Goden aan Zee) وقد صدر في عام 1921 و (البحيرة الجبلية) (Het Berg Meer) والذي سبق أن صدر في عام 1920. وقد تميزت أعماله الشعرية الأخيرة هذه بمشاعر دينية ذات مسحة صوفية معتدلة واسفرت عن نوع من الصفاء والسكينة في داخل الشاعر وأعطته قوة العزم .
وفي عام 1915 بدأ مع صديقه (Herman Teirlinck) في تأليف كتاب حوى رسائل وحمل اسمDe leemen Torens (أبراج الطين) وكان فان دو ستاين أشار في مذكراته إليه, فقد سطر قائلاً (.. إننا نبني أبراجاً مشيدة من الطين، وحينما يرتفع البناء فإنه سرعان ما تنهار الأبراج من تحتنا وتذوب بعيداً..) وقد لازم هذا الشعور بالتشاؤم الشاعر ولم يغب عن أشعاره قط.
ولإعطاء فكرة عن شعرVan de woestijne نورد بعض قصائده وقد اختيرت نسبة لأن أغلب مؤلفي المختارات الشعرية يختارونها
إهداء إلى والدي
(Wijding aan Mijn Vader)
.. يا من كتب عليه الغناء المفجع
.. ورحل بعيداً
.. خلّفني استنفد عيشي
.. علّمني بحنوه أن أحيا
.... بعباراته اللطيفة
.. وبمسحة يده الراعشة
.. أورث ابنه بعض الحكمة
.. أضحيت مثل المسافر بليلٍ
... مضنىً ومتعباً
.. ترك الاستجمام
.. سبح بمفرده
... تدفعه الرياح الصيفية الخفيفة
.. تزج به في شعاب صخرية
.. بعثرت في أمسه زهرة المياه العذبة
.. وصدحت بأغنياته
.. وتلوت فوق المياه المتدفقة
.. المراعي أصغت إلى أنفاسها
.. السنين التي تطوق الحياة الهانئة
.. ليوم لم يعمرْ بالحركة
.. تنعمت تحت الظلال
.. هي وأحلامي
.. تُماثل خطى أب صالح
.. منحتني الأيام سعادةً غريبةً
.. جعلتني أُدرك سر هروب الحسناوات
.. كل مساء
.. يعبق بنسمات صيفية واهنة
.. تملأ أشرعة ضعفاء الناس
.. مثل الليل الذي أرخى سدوله
... يطحن الفاكهة
.. مسبغاً عليها
.. دكنةً ناعمةً
راسية فوق الأشجار الساكنة
.. لقد ضعنت في سلام
.. ألزمت أوهام الموت
.. على الإنحناء وتقديم القرابين
.. لهدوء المرايا
.. وسكون البحار العميقة
ومن القصائد التي لقيت إعجاباً واسعاً وأوردت في كثير من المختارات قصيدة
أغنية الحقل.
Voor zang
.. في دار آبائي
.. نبشت الليالي آثارها
.. ران عليها الصمت
.. ورقد تحت أفياء الظلال
.. في الحديقة
.. في هجعة الأبواق المقوسة
.. كنت طفلاً
.. يرافق عيشه الضحك
... من أسى التي لم تسعد
.. إزاء تلك الأشياء
.. وغسق الأشجار والأعوام
.. رتابة يوم لم يعتمر بحدث ما
.. حينما أتيتِ
.. أقمتِ في جوانحي
.. كنا مثل الزهر في المساء
... آه يا صغيرتي
.. إني أفتقدك
.. هكذا أضعت فتياتٍ عديداتٍ
مذ جمعتْ وصيفاتك إشارات التوسل
.. أحببتك
.. عيناك عطوفتان
.. بدتا كالزهرتين الواقفتين بإعتدال
.. هكذا ... إن ما أحبه وأفكر به
.. أجد فيه عزائي
.. في دار آبائي
(Herman Teirlinck) هيرمان تيرلينك وآخرون:
اجتماع الشاعرية والروائية معاً:
أما هذا الشاعر والروائي فإنه يصغر صديقه (Van Woestyne) بعام وانتمى منذ البداية إلى جماعة ( van Nu en straks). وحينما بدأ في التعاون معه كان (Teirlinck) معروفاً كمؤلف لديوان شعر ومجموعات من القصص القصيرة والروايات المتنوعة ومن أهم هذه الأعمال الأدبية، السيد سيرجان زوون ( mij n Her o.B.Serjanzoon) و (Orator didaceus) وقد صدرا في عام 1908 القرد العاجي (Het Ivoren Aapje) الصادر في عام 1909. ولعل أهمية (Teirlinck) تتمركز أكثر في جهوده الهادفة إلى الارتقاء بالمسرح الفلامنكي التي قام بها في الفترة الواقعة مابين الحربين. وكان (Teirlinck) شخصية محورية ضمن الجهود التي بذلت لتحديث المسرح الفلامنكي خاصة بعد اكتشافه إمكانات المسرح الدرامي التغييري عقب عام 1920 . وعبر المشاركة الفعالة في إخراج الأعمال المسرحية وتدريب الممثلين المسرحيين, ألف مسرحيات متعددة من بينها (التعليم بطيء الحركة) (Vertraagde Film) و ( أنا أعمل) ( Ik dien ) (القمح على حبل المشنقة) (Exster op de Galg) وكتب من بعد أعمالاً روائية ففي عام 1940 (عام استئنافه كتابة الرواية) كانت آخر أعماله الروائية (Het Gevecht met de Engel) الصراع مع الملا ئكه .
لقد كان (Teirlinck) كاتباً مثقفاً لدرجة بالغة جعلت من العسير عليه أن يحظى بشعبية واسعة وهكذا حظى بالشعبية غيره ألا وهو استروفيل الذي كان مقرباً من الشاعر (Guido Gezelle).
ـ وأضحى استروفيل أشهر كاتب للنثر من بين أقرانه جميعاً، على الرغم من فقدانه الخلفية العلمية الراقية والخبرة بالحياة المعاصرة، حياة الحواضر الرئيسه والمدن الكبرى (كانت هذه خلفية كل من (van woestyne) و (Teirlinck) ,استروفيل عاش في مدينة صغيرة غربي فلاندريا وعمل خبازاً. وعلى الرغم من بساطة خلفيته الثقافية لفتت القصص التي ألفها انتباه (van woestyne) و (Teirlinck) و لقيت أعماله إعجاب المجلة (Van nu en straks) (من الآن وبعد) ومن أشهر أعماله روايته المسماة بـ (حقل الكتان) (De vlas chaard) الصادرة في عام 1907 وهي رواية تزعم أن الإنسانية قد تحررت من قبضة الطبيعة، وعلى الرغم من كل هذا لايزال للأقدار أثرها الفعال. إن فلاحي زراعة الكتان لا يزالون بلا حول ولاقوة من هول العوامل الطبيعية على الرغم من التقدم العلمي والحرص على النجاح. وإلى جانب هذه الرواية كانت هنالك أعماله الأخرى: منها مجموعة قصصه الأولى والتي جمعت في مجلدات مثل (الحياة في الربيع) (Lente leven) و(الريف في الصيف)zomerland و (مد وجزر الشمس)zonnetje وكانت هذه الروايات نشرت فيما بين عامي 1896 و 1898. وتلى إصدارها نشر مؤلفات لاحقه, وقد جمعت هذه المؤلفات الجديدة بين عناصر الشعرية والملحمية ومن أهمها مجلد (الكادحون) (Werkmenschen) والذي صدر في عام 1926 وقد ضم هذا المجلد أحسن قصة له على الإطلاق وهي التي حملت عنوان (الموت والحياة في أست) ( ِAst Het leven en dood in) وهي عمل أدبي قلّ من اعترض على روعته. ولقى كذلك حسد الكثيرين وحينما توفي استيروفيل في عام 1969 عن عمر بلغ الـ 98 عاماً ,ترك وراءه ثروة أدبية ضمت خمسين مجلداً من النثر الأصيل ولايدخل ضمن هذا المجموع المجلدات العديدة التي حوت ترجمات وأعمال كثيرة لهذا الأديب إلى اللغات الأخرى خاصة اللغة الألمانية. لم يكن في هولندا من أديب علت قامته الأدبية لتطال قامة استيروفيل بين معاصريه, كان هنالك أدباء إقليميين وحركات أدبية متفرقة خلّفت أثراً من حيث الأسلوب والموضوع.
7 الاتجاه نحو الرومانسية الحديثة
1 ـ 7 الاهتمام بالطبيعة الفلسفية للإبداع الأدبي:
كان التحول نحو الواقعية والاتجاه نحو الرومانسية الحديثة والذي أدى إلى الاهتمام مجدداً بالرواية التاريخية, كانت هذه الروايات قد أهلت من قبل أدباء الموجة الطبيعية، الاتجاه الغالب على الحركة الأوروبية خلال الثمانينات من القرن التاسع عشر وعلى عكس مناصري المذهب الطبيعي الذين أهملوا المادة التاريخية واهتموا بالمشكلات المعاصرة، اهتم الكلاسيكيون الجدد والذين بدأوا في نشر اعمالهم في التسعينات من القرن التاسع عشر، اهتم هؤلاء بالماضي خاصة القرون الوسطى وموضوعاتها وأحداثها، وكان من بين هؤلاء Adrian Van oordt أدريان فان أورت الذي نشر روايتين هما Irmelo و Warhold اللتين نشرتا على التوالي في عامي 1896 و 1906 إلى جانب هذا كان إبداع Arij Prins (آري برنس) الذي كان على اتفاق تام مع فيروواي ومع شعراء الحركة الأوروبية المسماة (De beweging) (الحركة) فقد اعتبروا جميعاً أن عهد (جمال الكلمات) قد ولّى وعوضاً عنه جاء وقت (جمال الفكر) وأدّى هذا إلى الاهتمام بالطبيعة الفلسفية للإبداع الأدبي، وخير مثال على مثل هذا الاهتمام الجديد هي الأديبة Augusta Dewit أغستا دوفت التي عالجت موضوع العلاقة بين الحضارتين الشرقية والغربية في عملها الإبداعي Orp heus in de dessa الصادر في عام 1903. وإلى جانب هذا كان إبداع وفكر الشاعر الروائي الهولندي Aart van de leeuw أرت فان درليو الذي كان أهم مفكر ضمن جماعة (De beweging) ومن أهم اعماله رواية (أنا ادرى بلعبي) Ik ken mijn spel والتي عالج فيها الارتباط بين الأقدار والحركة الإنسانية وموضوعات مماثلة أخرى لذلك قرض van de leeuw الشعر وعدّ من أميز شعراء وأدباء القرن العشرين في هولندا، ونورد مثالين شعريين له واولهما:
قصيدة liedje
الأنشودة
.. يدهشني كل شحرور
.. يتمايل على وقع أغاريده
.. أسرني عملاق الغابة هذا
.. وأحكم وثاقي
.. أقاوم مشاعر الفرح والسرور
.. فبأي شراع أمسك
.. وأرافقه في الإبحار
.. أنا خفيف كبذرة
..رقيق كالريشة
.. أصاحب في الترحال
.. قطرات المطر
..أعلو فوق البحر
... أنهمل وأدمدم
.. أتضاعف لثقتي في الحظ
.. أبحر والآن
.. أشابه الزهرة
.. التي حان موسم تفتحها
أريجها يفوح
.. ويعطّر شراعي
.. أنا مثل الأوزة
.. تشع بسماتي
.. وامضاً
.. كدلالة على المعجزة الإلهية
الأغنية الراقصة
.. لا أتعرف على صوتك
... الطائر يرقص
.. أوراق الأفنان تهتز طرباً
.. المراعي جذلة
.. الشمس تلقي بشباكها
.. في الانهار
..الرياح والسحب يتمايلان
...العالم يرقص
..وأنت تمسكين بيدي اليسرى
... تطبطبين على يدي اليمنى
.. وسط حلبة الرقص/ يسقط وشاح الراقصين
2 ـ 7 P.H Van Moerkerken
فان موركيركن الشاعر والناقد الساحر:
ومن أهم محاولات إعادة الرواية التاريخية هي تلك التي بذلها فان موركيركن وهو المولود عام 1877 وعمل لسنوات عديدة مديراً للأكاديمية الحكومية للفنون الجميلة في أمستردام. ,ألف روايات تاريخية إلى جانب قرضه للشعر. وكانت رواياته ساحرة وناقدة. ومن بين رواياته التاريخية القريةالآفله de ondergang van het dorpوالتي نشرت في عام 1914 والرواية الأخرى هي تلك المسماة (المحررون) de bevrijdersوقد نشرت في أعقاب الاحتفالات في عام 1913 وهو عام مرور مئة عام على هزيمة نابليون وتحرير هولندا، وتعددت الروايات التاريخية لهذا المبدع ونشرت في مجلد جامع وشامل حمل اسم (فكر العصر) de De gedachte der tijdenوقد نشرت هذه الروايات في الفترة بين عامي 1915 و 1924 وجمع بينها إلهام واحد ألا وهو الطموح الإنساني إلى الحرية وإلى نيل السعادة عقب القرون. كانت أولى إبداعاته روايته المسماة (anabaptists) في القرن السادس عشر، وأعقبتها رواية (الخارجون على القانون) de verwilde والتي تصف بداية حروب الثمانين عاماً وتلت هذه رواية (أركاديا حديقة المتعة) Lusthof Arkadieوهي رواية وصفت الخلافات الدينية في القرن السابع عشر. وكانت الرواية الرابعة هي (سؤال بدون جواب) de vraag zonder antwoord وتناولت أحداث الفترة من منتصف القرن السابع عشر إلى عهد الثورة الفرنسية. وكان اهم ما شغل بال الروائي في كل أعماله الروائية هو سؤاله: لماذا لا يأتي العهد الحديث بدون إراقة لكل هذه الدماء؟
وكان أخر عمليين أدبيين لـ فان مورن كيركي هما: الرواية المسماة (جزيرة الشيطان) Het de monische Eland وتناولت أحداث كميونة باريس والرواية الثانية هي (العمر الطويل لهاب هاب لاخو) Ieven van Habhab algo وشكلت هذه الرواية وجهة نظر عميقة فيما يتعلق بسير التاريخ. وهكذا أضحت هذه الأعمال أخيراً محاولة جديده بواسطة الرومانسيين الجدد في تاريخ الأدب الهولندي المعاصر.
3 ـ 7 Arthur van Schendel ارثور فان شخندل،
اول الرومانسيين الجدد:
يعود شرف كتابة أول رواية للرومانسيين الجدد إلى Arthur van Schandel والذي يعد من أهم الروائيين الهولنديين المحدثين، وبحكم مولده في عام 1874 كان يكبر Van moer keytenبثلاث سنوات. وقد نشرت أول رواية له في عام 1896 وكانت رومانسيته أكثر من ردة فعل حيال الطبيعة أو الواقعية كما كان يشير إليها. وكان van Schendel قد كتب إلى صديق له قائلاً: (..كنتيجة للمادية وهو مبدأ حياتي له الغلبة، يجب التمسك بالواقعية والتي تقوم على تراب عقيم وأرض قاحلة ووحدهم الشعراء وفقِّوا في المحافظة على توازن جميل. بيد أن كتّاب النثر في هذا العصر جانبهم مثل هذا التوافق، لأن اهتمامهم قد إنصب بصورة مطلقة على العالم المحسوس..)
وقد جرأ الكاتب على هذا القول حينما أصدر مؤلفه (Dorgon) والذي كان ردة فعل شخصية حيال الواقعية.
وكان مؤلف (Dorgon) عملاً أدبياً لشاب في العشرين من العمر هدف إلى إيجاد اتجاه أدبي جديد ومغاير وقد عكس هذا العمل الأدبي هذا الإصرار. قد أحاطت به أجواء من الاجتهاد غير أن معايير جودة أنغامه وأساليبه عانت من إنعدام المساواة.
ويدور السرد حول فارس من القرون الوسطى تلعب الأقدار دوراً رئيسياً في حياته: عدم المقدرة على المشاركة في حملة صليبية إذ أنه يسعى عوضاً عن الجهاد الصليبي للبحث عن خاتم علقت به قطرة من دم المسيح.
وفي نفس الوقت كان ولعه وهيامه بزوجة أخيه: رغبتان أحداهما رومانطيقية مثالية واخرى شهوانية يتصارعان في وجدان هذا الفارس ويحكمان سلوكه ,في النهاية تصرعه الأقدار. وقد عولجت المشكلات التي شغلت بال مؤلف (Dorgon) على نحو أكثر نجاحاً في رواية (رحالة عاشق) Een Zwerver verliefd الصادر في عام 1904 ويماثل بطلها بطل الرواية الأولى في وحدانيته وتحكمت رغبتان في أقداره, أحداهما رغبة رومانطيقية مثالية والأخرى الشهوة الجنسية حيال زوجة صديقه. ومثلما كانت الرغبة الشهوانية قاتلة في الرواية الأولى. تضحى أداة في يد القدر فيقتل البطل صديقه وعن طريق غير مباشر تسبب في وفاة الزوجة المشتهاة. لقد رأى أن القدر هو الذي صحح الأوضاع الأخلاقية. وتكررت هذه الموضوعات في رواية ثالثة ,ميرونا والرجل النبيل Merona و Edelman وقد صورتا في عام 1927 هدف الكاتب إلى القول أن فساد الأحلام يؤدي إلى إنزال غضب أو لعنة القدر.
وفي حوالي عام 1930 هجر الكاتب الرومانسية الحديثة وسلك نهج الكلاسيكية الحديثة ففي ذاك العام أصدر روايته (البارجة الحربية المسماة يوهانا ماريا) Het Fregatschip Johanna Maria والتي أعقبها على نحو متتالي بروايات استعرض فيها الموضوعات العائدة إلى القرون الوسطى وإلى التاريخ الأوروبي في تلك العهود, استعيض عنها بموضوعات هولندية معاصرة، أوموضوعات في فترات مقاربة للعصر الحديث. وفيها أسلوب van Schendel وطابعه الشاعري، وأضحى أكثر واقعية وصرامة. أما الموضوعات القديمة فإن محتواها قد بقي إلا أنها نضجت وأضحت أكثر كثافة ووضوحاً. و أصبحت الأهداف الرومانطيقية والمثالية أكثر اهمية وبروزاً في حين توارت إلى الخلف النزعات الجنسية والأهواء حتى أهملت تماماً في أعمال أدبية لاحقة. وعوض أن يكون القدر منتقماً من جراء الخطايا, أضحى موحداً وازدادت قسوته في تعامله مع البطل وسفينته.
وقد تكرر موضوع الرجل والسفينة في روايته الجديدة (السّقاء) De Waterman الصادره في عام 1933 واتسمت روايته ببناء روائي متين وتحديد بيّن للشخصيات الروائية ووصف جيد للطبيعة الهولندية الخلّابة: المساحات الخضر، الأنهار والسهول والوديان والسماء الملبدة بالغيوم, وقد أعقبت هذه الرواية أعمال أدبية أخرى شملت مأسآة هولندية Een Holland Drama والرجل الغني de rijke man والطيور الرماديةDe Grauwe vogels وقد نشرت هذه الأعمال تباعاً في الفترة مابين عامي 1935 و 1937.
وخلال السنوات الباكرة من القرن العشرين حينما كان van Schendel يؤلف الروايات الرومانسية الحديثة كانت مجلة Ver Wey المسماة De Be weging أهم مطبوعة أدبية, وقد رحبت بالرومانسية الجديدة كرد فعل على المذهب الطبيعي ولم يقتصر إطراء أو اهتمام De Bweging على الرومانسية الجديدة بل تعداها إلى الاتجاهات الأخرى و لم يكن إبداعها ليماثل الإبداع الخلاق للكلاسيكية الحديثة التي إرتقت بالشعر والنثر.
8 التطلع إلى نموذج فكري وفلسفي للشاعرية
Johan Andreas der Mouw
يوهان أندرياس در ماو
وخارج اتجاهات الرومانسية الجديدة والكلاسيكية الحديثة, كان الشاعر الوحيد الذي اقترب إلى النموذج الفكري والفلسفي للشاعرية عند Ver Wey هو يوهان أندرياس المولود في عام 1863 وكتب أشعاراً لسنوات طويلة ولم يقم بنشرها حتى بلغ الرابعة والخمسين عاماً. وبالفعل فجأة بدأت أعماله في الظهور في عام 1918 وبدأ بنشرها تباعاً في مجلة De be weging ومجلة (De Nieuwe Gids) )الدليل الجديد(، كما نشر في صحيفة أسبوعية تدعى الـ (De Amsterdammer) ومثله مثل الشعراء المعاصرين له، كان هو الآخر مولعاً بالكلاسيكيات، كان فيلسوفاً له شأن وكان ذا معرفة واسعة بالرياضيات والعلوم. وكفيلسوف كان معارضاً لهيجل وعارض على نحو أشد الهيجلية الحديثة. وفي الواقع أن كرهه لجهود هيجل في بناء المنظومات، وهذه الكراهية هي التي قادته إلى الأنغماس أكثر في الفلسفة الهندية غير المعنية إطلاقاً بالمنظومات( Systems) وقد سميت الفلسفة الهندية التي استهوته بفلسفة (Upanishads) والتي وجد فيها التعبير عن وحدة الوجود والنفس, وهي الوحدة التي شكلت الموضوع الرئيسي لإشعاره. وتبقى وحدة الوجود والنفس، هي المفتاح الرئيسي لأعماله وأضحى براهمان رمزاً لهذه (الوحدة) والتي تشكل كل شيء بدون إدماجه ضمن منظومة ما، وقد نشر أعماله الشعرية Brahman 1 و Brahman 11 خلال الفترة 1919 و 1921 وحملت أعماله الشعرية أسما سانسكريتي ألا وهو Adwaita أي من هو قادر على قهر الإزدواجية.
وكان Der Mouw متصوفاً في شعره من نوع (التصوف الفريد والمتوحد) unio Mystica. لقد كان متصوفاً في درجة خاصة به وكان شعره في أحيان كثيرة وجدانياً, غير أنه بقي على الدوام على هيئة منتظمة للقصيدة الشعرية: كان شعراً جاداً وفي نفس الوقت فكهاً. كان إنتاجه الشعري فلسفياً، ويفرض فهمه أعباءاً كبيرة على القارئ غير أنه متصالح مع لغة الحياة اليومية.
ومن بين أشعاره التي احتواها ديوان شعره Ik ben Brahman. Maar we Zitten Zonder Meid
إنني براهمان لكننا نجلس بلا جارية
وينتهي قائلاً:
dan Voel Ik een zelfde adoratie branden
Voor zon. Bach, Kant en haar verette handen
أشعر بذات الوله اللافح للشمس،
وباخ وكانت وإلى يديها الجاسئتين.
حقاً في عام 1919 يبقى من غير المعهود أن يوجد رد فعل خارج مجموعة ضمت Ver Wey و Kloos و Van Eeden فقد قيم هؤلاء تقييماً عالياً شاعرية Der Mouw وعقب موت الشاعر في عام 1919 سرعان ما طوى النسيان حياته وإبداعه ولم يعاد اكتشافه إلا بعد سنوات عديدة لاحقة إذ اكتشفه لمرة تالية كتاب مجموعة جماعة المنتدى (Forum) وحقاً كان شعر Der Mouw تاج (الشعر) ذي الفكر. وكان الشعر الحاوي على الفكر من أحب أنواع الشعر لدى Ver Wey ,عنى موت Der Mouw نهاية ذاك النوع من الشعر. ولعله كان هنالك مغزى أو عبرة خفيين،إن مجلة De Beweging توقفت عن الصدور في عام 1919 عام وفاة هذا الشاعر.
9 (التقليدية في الشعر)
قبل أن يشرع Der Mouw في نشر أشعاره كانت هنالك الكلاسيكية الحديثة لـ Geerten Gossaert وهو الاسم المستعار لـ F.c.Gerretson . وكان هنالك أيضاً J.C.Bloem والذي ترك خلال فترة معينة أبعد الأثر في شعر وأدب مجموعة الـ Beweging .
وقد بدأ Gossaert بنشر مقالة مطولة حول Swinburne وهو أديب سبق أن توفي قبل عام من نشر هذه المقالة. وفيها بدأ بالإندفاع نحو (الشعر البلاغي) وعني بالشعر التقليدي والتصوير والخيال المتعارف عليهم. وفي العام التالي ساند وجهات نظره الشاعر J.C.Bloom الذي قام بنشر مقالة نقد بها الشاعر النيوكلاسيكيJean Moreas وهو شاعر فرنسي.
في تلك المقالة دافع Bloem عن (الشعر البلاغي) على الرغم من اعتراضه على مثل هذه التسمية وتحبيذه لاسم آخر,البلاغة الملهمة , هذا هو الاسم الذي إختاره (بلوم) للشعر البلاغي وفيما يتعلق بأشعار Moreasوديوانه Stances كتب Bloem قائلاً: (لقد استطعنا أن نلاحظ كيف يمكن للمرء أن ينظم شعراً حقيقياً وأصيلاً عند استخدام الصور والأشكال المألوفة. وقد عدّ Bloem ديوان Moreas خير دليل على استخدام الصور والأشكال التقليدية. أما شعراء مجموعة De Be weging الآخرون مثل Aart Van der Leeuw , van Eyck فقد أيدوا شكوكهم في صحة نظريات Gossaert و Bloem وقد أشار الأديبان السابق ذكرهما إلى عدم جدوى المخاطرة الكامنة في الرجوع المقصود إلى البلاغيات الشعرية وكان van Eyck وهو شاعر في قامة VerWey, كان خليفته في مليء كرسي دراسات الأدب الهولندي بجامعة لييدن. كان van Eyck معارضاً شرساً للبلاغة الجديدة. وبدون أن يرفض مبدأ التقليدية, إعترض على لفظ الشعر البلاغي موضحاً أنه لامعنى لمثل هذه التسمية. وقد عارض فكرة ضرورة استخدام الشاعر لصور جاهزة الصنع. أما Ver Wey فكما سبق أن أشرنا إليه أعطى تأييداً متحفظاً ومحدوداً للغاية لهذه النظرية واتخذ موقفاً وسطاً بين المعسكرين. وقد أوضح التاريخ أن خصوم البلاغة كانوا على حق. فلم تكن البلاغة ملهمة أم غير ملهمة مبدءاً جمالياً أساسياً ليقتدي بها الشعر. وخير مثال للبلاغة الملهمة هو ديوان شعر Gossaert المعروف باسم(تجارب) Experimenten الصادر في عام 1911. وكان هذا الديوان الشعري مجلداً غير عادي إذ أنه إرتبط ببلاغة De Costa Belder Dyk وبأساليب الشعر في القرن السابع عشر مع بعض تأثير Swin burne و Baudelaire واشتمل على أشعار إحتوت على كلمات وعبارات قوية وكذلك صيغت الأشعار في أشكال تقليدية. وقد إنصب الإهتمام على البراعة في استخدام الأدوات الشعرية. وركز على الإيقاعات وعلى العاطفة والأحاسيس وعلى توسيع المعرفة والفعل. بقي ديوان (تجارب) تجربة فريدة من نوعها في الشعر الهولندي ودلّ على هذا النجاح العظيم الذي لقاه الديوان هو طباعته لمرات عديدة بلغت اثنتي عشرة مرة. وعلى الرغم من النجاح الذي لقيه فإنه لم يشكّل بداية لفجر جديد في تاريخ الشعر الهولندي.
ولم يطل العهد بـ Gossaert حتى طغت عليه شهرة شعر Bloem الذي برهن الزمن على أنه يعد أكثر قيمة من حيث المكانة الأدبية والقيمة الجمالية والتأريخية لإبداعه الشعري.
2 ـ 9J.C. Bloem والكلاسيكية الحديثة:
حينما بلغ Bloem الرابعة والعشرين من عمره وهو المولود في عام 1887 دعا إلى التقليدية في الشعر وصاغ عبارة البلاغة الملهمة، ونشر في عام 1911 أول مجموعة من أشعاره في مجلة De beweging وكانت لهجة هذه الأشعار حازمة وقد عنى باختيار الكلمات و تركيبتها, و تفوقت قصائده على قصائد لمعاصريه Gossaert و Van Eyck. كانت جذور هذه القصائد ضاربة في التقليدية. لعلها كانت خير مثال للكلاسيكية الحديثة التي سادت خلال تلك الفترة وفي نفس الوقت فإن الأسس العاطفية لتلك الاشعار كانت رومانطيقية. ومثلما كان عليه حال الروايات الباكرة لـ Van Schendel كانت الصورة المتكررة للحنين الذي يميز بين النفس الشاعرة و غير الشاعرة.(بلوم) إعتقد أن الحنين ليس بمثابة الشعور بعدم الرضا بل هو الإنعدام المقدس لإمكانية تحقيق الأماني وهو الشعور الذي يمّكن النفس من التغلب على عقبات الحياة. لمّا كان الحنين لايملك اسماً خاصاً به ولايمكن تجسيده (تحويله إلى شيء ملموس) مثلما كان أبطال روايات Van Schendel يحاولون تجسيده فإنه لم يكن ليستجيب إلى كافة المتطلبات, ولهذا فإن Bloem يشبهه بالعزم والتصميم. وفي ديوان شعره الباكر المنشور في عام 1921 والمعروف أيضاً باسم (الحنين) Het Verlangen فإن التصميم كان مأمولاً في أحيان كثيرة، متوقعاً إن لم يتحقق.. وفي المجلد الثاني و المنشور في عام 1931 وحمل اسم Media Vita (لمحات من سيرة الشاعر) وقد غلب على هذا الديوان الإحساس بخيبة الأمل، لم يتمكن فيه إطفاء الحنين وعوضاً عن هذا فإنه يقود حياة وصفها Bloem في مقالة أخرى، ربما إرواء حنينه إلى الطموح الذي تاق إليه في ديوانه الشعري الأول. دفعته هذه المشاعر نحو التصور ، ويعود أصل تسمية ديوانه الشعري إلى مأثورة من القرون الوسطى (حينما نبلغ منتصف العمر فإننا نقترب من الموت).. وهو أمر يدل على إنشغال الشاعر بفكرة الموت.
وعنى الديوان الشعري الثالث المسمى (الهزيمة) De Nederlaag والذي صدر في عام 1937، ففيه تبلغ خيبة الأمل قمتها وتشتد المرارة على نحو يفوق قدر المرارة التي عرفتها الأعمال الشعرية السابقة. فقد اصبح الحب بلا معنى وقد كان في السابق يحمل الأمل في ملء الخواء الروحي ولو جزئياً. و يبتغي العزلة والموت. ألقت القصيدة الأولى للديوان الصادر في عام 1945(حمل اسم الرماد Sintels) ظلالاً من الشك حول قرض الشعر الذي كان الشاعر يعتبره محور وجوده:
.. ترى
.. هل تكفي بضعة قصائد من الشعر؟
.. لتبرر وجود إمرئ ما!
وكان Bloem سبق أن نشرمقالة قبل عشرين عاماً من نشر ديوانه هذا المشار إليه وكانت المقالة تدور حول الشاعر الفرنسي (بودلير) وفيها أورد أبياتاً من قصيدة للشاعر الفرنسي هذا يجيب على التساؤل حول كيف يمكن لقرض الشعر تبرير وجود الشاعر، وقد بلغ Bloem بالحياة أبعاداً واسعة بحيث قرر حرمان نفسه من التمتع بشعور الرضا الذي كان يستمده من قرض الشعر والمجد الأدبي، وفيما يلي نورد أمثلة لأشعار كل من Gossaert وBloem و Van Eyck.
قصيدة للشاعر Gossaert Gerten
الأم De Moeder
.. يحدق بعينيه
.. وداعاً يا أمي
.. إني لا أنوي العودة
.. عبْر الدروب
.. تشيعه نظراتها
.. يجدّف باللعنات
.. بيد أنه يبكي بحرقة
.. ربما لم ينبس بكلمة
.. ربما يُعّبر عن بهجة
.. كيما يهجع تحت ظل دوحة
.. دع بحيرة الخلد
.. توفر المضاجع
تزدان بالمصابيح
..لتبقى بوابتها مشرعة
.. حيث مفتاح القلعة
ملقىً على البلاط
.. حين تنقضي الأعوام
.. يصاب أحد الباعة
.. الجوالين
بالجذام
.. يملّ النواح
.. في أروقة القلاع
.. هاقد عاد ابنك
. فرأيته قادماً
.. ولقد بكيت من الفرح
.. حتى جفت الدموع
وهنالك القصيدة الشهيرة التالية المسماة:
الجمال المهيب li bera nos domine
.. تهبُّ الريح
.. وتطيح بتلك الدار المنعزلة
.. عصفت إبان الساعات المتأخرة
.. من الليل
.. حينما ولج الغريب
.. تخطى عتبة الباب
إتخذ مجلسه قرب الموقد
.. لم ألحّ في السؤال
..عمّن يكون ؟
.. في ذلك الحين
.. أومأ بإشارة ولم ينطق
.. لم أوجه دعوة
.. لكنه قبالتي
.. و قربي
.. لحظة تناول وجبة العشاء
.. ارتجفت شفتاي
.. خفق فؤادي
.. واضطرم بالحقد العارم
.. غير أن ابتسامته
.. فرضت ذاتها
.. وأسرني جماله المهيب
.. إنني قادر على أن أرى وأتكلم
.. بيد أني لاأعرفك
.. ماذا تصنع قرب موقدي؟
.. لم يجبني
... بل لمسني بأنامله
.. تقاسم الخبز معي
.. تذكرت عند إنبلاج الفجر
.. إني قد ذهبت بعيداً
.. مرة أخرى
.. وردد آخرُ أنشودتي
.. هي أنشودة مرعبة
.. إنشودة لايقوى على فهمها
.. إلا الإله الخالق وحده
خير نموذج لشعر Bloem (1966 ـ 1887) قصيدة de dapper straat(طريق الشجعان) لما لها من طابع إيجابي..
.. تؤوب الطبيعة
.. إلى قانعٍ أو فارغٍ أو خالي الوفاض
.. وبعد هل الطبيعة
.. لاتزال موجودة؟
.. في هذه البلاد
.. غابة ضئيلة
.. تقضم مثلما تبدو الصحيفة
.. تل وبيت
.. المعنى الرمادي اللون
.. الشارع يشق الحواضر
.. يقيس الوقت بدقة
.. في الأرصفة وأطراف المجاري
.. السحب التي لم تكن بهذه الروعة
تحف .....النوافذ
.. أزيز الرياح
للغابة
.. لمن لم يكن يرجو الكثير
.. نعشق الحياة
.. أعاجيبها المخبأة
تتجلى فجأة
.. في أبهى مظاهرها
.. هذا ما فكرت فيه طوال حياتي
.. ما أفسده المطر
.. في نهار تلبّد
.. طريق عامر
.. ياللحظ
.. طريق الشجعان
وهنالك قصيدة أخرى وهي المسماة (Insomnia)
.. تأمل الموت يحفزني على السهاد
.. والسهاد يدفعني إلى تأمل الموت
.. في اليقظة
... أتلصص على الفناء
.. بطراوة تنساب الحياة
.. فيما الكائن البشري راضخ
.. في مسلخ العدم
.. لكن من أجل الشجاعة
.. كيف يدوّي الهلع العقيم؟
.. جوار أبواق الحرب المدويّة
.. وهي تدعو رجلاً هرماً وغلماناً مهندمين
.. امرأة تهب نفسها طواعية
.. وسيان أن تلد أو لا
.. يترعرع الصبي في حضنها
.. أواه، المخلوقات كلها مطعّمة بالعدم
.. ما تعلّة الولادة
.. إلا تأهيل الموت!
وهنالك قصيدة لشعر P.N Van Eyck (1954 ـ 1887) وتعد من أشهر قصائده سماها البستاني والموت de Tuinman en de dood
.. عندما ينبلج الصبح
.. يهذي البستاني
.. يبرِّح به الفزع
.. أيها السيد، يا أيها
.. أرجوك لحظة فقط
.. أشذِّبُ الشجيرات
.. لمّا التفتُّ
.. وقع نظري على الموت
... واقفاً يترصدني
.. كظَّني الفزع
.. فتعجلت السير
.. لمحته
.. أيها الفارس
.. هيا إمتطِ صهوة جوادك
. دعني هائماً
.. أدركُ تماماً
.. حلول الليالي في أصفهان
.. في منتصف النهار
.. غادر المكان
.. هل التقيت بالموت
.. داخل سور حديقة السدر
.. تساءلت في نفسي
.. إذا كان الموت
.. يترقبنا في صمت
.. هل أرعبت في الصباح خادمي؟
.. أجابني
..وقد علت البسمة شفتيه
.. ليس ثمة تهديد
... ذهلت
.. قبل أن يهرب البستاني
.. أكتنفني الصمت
.. رأيته وهو يجدّ في طلب الليالي
.. في أصفهان

الرومانسية والاغتراب
شعر أدريان رونالد هولست
Adriaan Roland Holst
مثل شعر Bloem شكلت الرومانسية قاعدة شعر Holst غير أن رومانسيته كانت من نوع آخر بالمقارنة مع تلك العائدة لـ Bloem.
كان كل جانب من جوانب رومانسية Holst عظيم الشأن: فقد زاد حنينه وكبرت خيبة أمله، وطال اغترابه عن الواقع المعاصر. وحينما تحدث Bloem عن الماضي أشار إلى ماضيه الخاص الذي اشتمل على ذكريات بعضها كان مليئاً بالسعادة وأثقل البعض الآخر كاهله. أما فيما يتعلق بهولست فإن ماضيه خيالي (مفترض) ويقع خارج دائرة عصرنا. ويشكل عالماً لم يتأثر بعد بفظاظة وتدهور عالمنا المعاصر, بقي فيه الإنسان منعزلاً وأكثر روعة مما عليه حال الناس الآن. وكثيرا ما يتخذ هذا العالم الشكل الذي سادت فيه تقاليد السلتيين (تقاليد إيرلندا، اسكوتلندا وويلز..) وهو الذي أعاد خلقه الشاعر Yates وفيه وجدت الآلهة والأبطال وعازفو
المزامير والقيثارات. في عمل نثري قصير حمل اسم (خلفياتي الشخصية) Eigen achtergronden الصادرة في عام 1946. وفيه يتذكر Holst أنه حينما كان طالباً في جامعة أوكسفورد خلال الفترة 1908 ـ 1911 عثر على ترجمة إنجليزية لرحلات The voyages of Bron. son of Febal
وكان لهذا المؤلف أثره إذ استيقظت ذكريات الشاعر. وفي تلك الفترة تيسر له الوقوف على شعر Yates والذي ـ وفقاً لما صرح به Holst نفسه ـ ترك أعظم الأثر على أعماله الشعرية.
وعند عودته إلى هولندا في عام 1911 نشر أول ديوان شعري له حمل اسم (Verzen) (أشعار) وكان ديوان الشعر هذا قد ضمّ قصائد نظمت بعناية فائقة ورقي تام غير أنها كانت قصائد تقليدية وقد تفوقت القصيدة الأخيرة في ذاك الديوان على سائر القصائد وتضمنت تأكيداً حازماً بأن النجاة تكمن في العزلة (العيش في وحدة تامة) وفي ديواني شعره التاليين (قسْم الصمت! Belydenis van stilte و (خلف الطرقات) Voorby de wegen كان قراره بالانصراف عن العالم قاسياً. ولم تعد لديه أهمية ما للذكريات إذ أن الحقيقة والنقاء يوجدان فقط فيما وراء الذكريات ,في ملاذ مفقود يعج بأصداء العواصف وهدير البحار. وشكلت هذه الخواطر نواة لتحول ما، جرى على نحو تدريجي إلى الخرافة الشخصية لـ Holst وإلى محاولته الربط بين حياته والعالم الذي يضمها والربط بينهما وبين القوى التي تتحكم في العالم بأسره. وكان الشاعر يعد نفسه منفياً من الأرض المفقودة وكان يحلم بالعودة إلى سابق العهد وهو يعلم باستحالة العودة، ومرد هذه الاستحالة فقدانه لطهارته ونقائه وإصابته بعدوى شرور الإنسانية. بيد انه كان قد حافظ في داخله على جزء من الحقيقة التي افتقدتها الإنسانية منذ عهد طويل. كان Holst هو الكاهن الأعظم، أو أحد الذين دُّربوا على معرفة ماكان يجب أن يكون.
في ديوانه الشعري (الأفق المتوحش) De Wilde kim والصادر في عام 1925 يتحول الكاهن الأعظم إلى نبي يؤكد دنو نهاية العالم ويتوقع الدمار والخراب ه قصيدة
يوم الحساب
.. وحيداً ويقظاً
.. يقاسي البرد
.. تجيش عواطفه
.. هل لايزال البحر أعتى القوى؟
.. ماهي الفطرة الأخيرة
.. لهذا الغيهب المدلهم؟.
ثورٌ خاوٍ بلا نهاية
.. يستحوذ على مياه
..متواشجة رهوة على الشواطئ
.. الأحلام تُنسى
.. مثل الصنوج النحاسية
.. التي يضرب بها القضاء والقدر
.. المياه لا تأتلي
.. تقرع الحياة
.. صراخ الموتى
.. يرتفع وراء الأسوار الواقية والمتاريس
.. يرهف السمع
.. كل من ذرف العبرات
.. أو عانى الوحدة
.. أوقاسى البرد والنفي في القفار
.. إنها النغمات المتآلفة
.. للقيثارة التي تعلن عن يوم الحساب
وفي الأعوام التي أعقبت نشر ديوان الأفق المتوحش نادراً ما كتب Holst. وطال به العهد حتى عام 1937 حينما نشر مجلداً جديداً لأشعاره وهو الديوان الشعري المسمى (شتاء بقرب البحر) Een Winter aan Zee
وفيه أيضاً كان الشاعر العرّاف الذي يخبر عن دنو نهاية العالم وكانت نبؤته هذه قد صيغت بعبارات واضحة ومباشرة وفي أحيان أخرى كانت مغلفة برموز تضمنت عبارات وداع يائس لحب ضائع. وتضفي وحدة الموضوع وانسجام الأشعار المنظومة في ثمانية مقاطع شعرية لكل قصيدة على الديوان مظهر قصيدة واحدة طويلة للغاية. كان هذا المجلد قمة مجد وإبداع Roland Holst وكأنه آخر تغريدة للبجعة الرومانسية الجديدة في هولندا. وختاماً نورد بعض الأمثلة لشعر Roland Holst
العزلة De verlatene
.. الريح والجو الرمادي
.. يعصفان باتجاه قلبي
.. في مكان ما
.. فوق السطوح
.. كنت أعشق
.. الشتاء قارس
.. والشجيرات علاها السواد
.. تهب الريح
.. فوق بقعة ما
.. هناك سيكون مرقدي
.. لابدّ لي أن أوقد وهجاً
.. إذا اقتربت مني
. هنا، كسالف الحال
.. في الحكاية القديمة
.. حكايتها .....حكايتي
.. وقفت قرب النافذة
.. حيث تزداد قسوة الشتاء
.. تنقضي الأعوام
قصيدته الأخرى
المرارة أو لعلها القسوة
Bitterheid
.. قفار ضئيلة القدر
.. أطبق عليها الصمت
.. غطاها الزهر
.. لم تنأى عن البحر
.. حجرة مفردة ونافذة صغيرة
.. المطاردات مستمرة
.. نعم و المخاض يفسد
.. مثلما يحل مساء الحيوات الواعدة
.. في كل آن
.. يبقى الوعد
وفي المجلدات الأخيرة لشعره وخاصة ديوانه المسمى (الخصام مع العالم) Tegen de wereld الصادر في عام 1941 بقي Roland Holst نبياً ينذر بقرب وقوع السوء, ولعله بسبب وقوع الحرب العالمية الثانية أضحت نبوءاته أكثر صرامة. وفي ديوان شعره المسمى (إصولي يعني ماضية وخلفياته الثقافية والاجتماعية) Eigen Achter gronden في ذاك الديوان فرق Roland Holst بين الحال والواقع وقد ماثل العلاقة و الفرق بينهما، كالتماثل والفرق بين نغمات موسيقا باخ وضجيج الشوارع والجادات، وكثيراً ما نبذ الواقع ولكن في أشعاره المتأخرة كانت أعمال Roland Holst خاتمة عهد الرومانسيين المحدثين، هؤلاء يشكلون مجموعة من الشعراء التقليديين شملت Gossaert و Van Eyck و Bloem وVan nylen لم تكن مجموعتهم متجانسة أو حركة أدبية موحدة. إن اكثر ما جمع بينهم الاعتقاد أن الشاعر إذا أراد أن يستوعب من قبل المجتمع ومحبي الشعر ,لابد له من مراعاة تقاليد الشعر. ويمكن للشاعر أن يحسّن هذه التقاليد و يطورها ويزيد عليها، وإلا سينعزل اجتماعياً إذا أهمل هذه التقاليد الشعرية.
كانت تقاليد الشعر التي شكلت القاعدة التالية لأشعار Holst وBloem وغيرهم من الرومانسيين الجدد، هي تقاليد هولندية عائدة إلى الثمانينات والتسعينات من القرن التاسع عشر والتي أرساها Leopold و Groter و Kloos ..الخ ولم تتأثر كثيراً بالاتجاهات الأدبية السائدة عالمياً آنذاك. في الوقت الذي تأثرت فيه بشعراء أجانب إلا أنهم كانوا شعراء تقليديين أيضاً مثل Moreas و Regnier و yates. وعليه ضعف تأثير اتجاهات فكرية وإبداعية عالمية مثل الدادائية والسيوريالية والانطباعية وهي اتجاهات حاولت القطيعة مع الماضي ولم تترك هذه الاتجاهات أثراً يذكر على الشعر الهولندي. وحتى عام 1920 كانت نقطة تجمع هؤلاء الشعراء الهولنديين التقليديين هي مطبوعة (الحركة) وفي هذه المطبوعة ولدت الحداثة الشعرية أيضاً. إذ بدأ Martinus Nyhoff مارتينوس نيهوف أول أعماله الشعرية في عام 1916

الحداثة الشعرية HET MODERNISME
11ـ
لقد جسّر الشاعر مارتينيوس نيهوف المولود في عام 1894 الفجوة بين جيلين من الشعراء، ويبدو أنه قد ولد متأخراً ليتمم لجيل الشعراء التقليديين الذين بدأوا نشر أشعارهم في حوالي 1910. ولم يكن ليعد أول الشعراء المحدثين, كان الشعراء المحدثون قد بدأوا في تجميع أنفسهم حول المطبوعة الجديدة (المد والجزر) Het Getij وقد أقاموا تجمعهم هذا في حوالي عام 1916. وعلى كل حال وفي جميع الحالات يصعب اعتبار Nijhofشاعراً ثورياً إذ أن ارتباطه بتقاليد الشعر كان قوياً وبقي كذلك، فمن أول إنتاج شعري لـ (السونيتات العشر) التي نشرها في مطبوعة (الحركة) إلى آخر قصائده (ساعة الصفر) الصادرة في عام 1942، كان تركيزه على نوع السونيتات أكبر دليل على ارتباطه بالتقاليد الشعرية. وهنالك دليل آخر على قوة مثل هذا الارتباط هو ديوان شعره المعروف باسم (المتجول) de wandelaar قد احتوى على مجموع 48 قصيدة شكلت السونيتات مجموع 36 قصيدة من جملتها.
وقد ضم الديوان الشعري (المتجول) الصادر عام 1916 برنامجاً متكاملاً بحاله. ففي القصيدة التي حملت اسم الديوان، صور الشاعر نفسه كشخص يسير منفرداً عبر الطريق والمسافات ليدخل غرفته في نهاية المطاف. وخلال تجواله تقمص شخصيات متعددة: الراهب وفنان عهد النهضة والشاعر على نمط بودلير ومن وراء كل قناع, كان يراقب العالم بدون أن يلعب دوراً ما في الحياة. بقي الشاعر بمثابة المتفرج غريباً وقد كانت الحياة في نظمه عبارة عن فسيفساء، وهي بلا اتجاه وبدون هدف ما، ويشكل هذا النأي عن الحياة محاولة للتغلب على الخوف الناجم عن إدراك حقيقة أن الحياة لا معنى لها وأنها تعمر بالفوضى. وكان الخوف من الحياة يعبر عن ذاته في الحنين إلى الموت. وهذا ما ميز ديوانه الشعري التالي المسمى( الاشكال)والذي صدر في 1924. الشاعر والعالم علاقة إشكالية, شابهت أوضاعه أوضاع بلوم وهولست إلا أن ردة الفعل لدى (نيهوف) لم تماثل ردود الفعل لديهما
فلم يكن Nyhof رومانسياً مثل Bloem ولم يتنبأ مثل Roland Holst الذي رفضت نبؤاته الوجود بحاله. لقد كان لردة فعل Nyhof شقان: ففي بعض الحالات حاول التوافق مع العالم عبر الأشخاص الذين كانت حياتهم لايكدر صفوها أمر ما ولحياتهم مغزى، ويمثل هؤلاء البسطاء: الأم، الطفل، الفلاح، الجندي، وقد هيمن التردد بين اعتزال العالم ومسايرته على شعره الباكر، وصاحب هذا التردد مواقف حائرة أو ثنائية الطابع: الروح والجسد، السماء والأرض وقد أضفت جميعها غموضاً على شعر نيهوف تساءل حوله النقاد بدون ان يتوصلوا إلى إجابة شافية بشأنه.. وقد تساءلوا: هل يتفضل الشاعرالحقيقي بتوضيح خياره؟ وحقاً أن الشعر الباكر لـ نيهوف لم يشكل وحدة متكاملة جسد به Roland Holst علاقته بالوجود. والدليل على تعددية أشكال وشخصية وطابع شعر Nyhof هو ديوان شعره (المتجول).
وأشكال Vormen اللذان بيّنا التعقيد في شعره، إذ في كثير من الأحيان تنقسم شخصيته على ذاتها، ولم يتمكن من التغلب على التناقضات والتعارضات في شعره إلا أن حدتها خفت كثيراً في المتأخر منه.
في ديوانه الشعري الجديد (قصائد جديدة)Nieuwe Gedichten اختفى الخوف إزاء الحياة وزال هذا التوجس تماماً وقد طغى على الأعمال الشعرية الباكرة، في هذا الديوان الجديد مال الشاعر إلى الحكم لصالح الأرض وليس لصالح السموات وفضل الجسد على الروح. إن اول قصيدة تشهد على حدوث مثل هذا التطور هي قصيدة العبَّارة (المعدية ـ المركب الناقل بين شطين) وفيها يتحسر الشهيد (سان سبستيان( قراره بالتضحية بالحياة والشهادة من أجل الروحانيات، وتضمن الديوان قصيدة أخرى سميت (أغنية النحل الغبي) Het Lied der dwaze Bijen وفيها صفى الشاعر حساباته مع الرعية الصوفية للوصول إلى ماوراء العالم: إذ أن النحل يطير إلى أعلى فأعلى غير أن هدف النحل يبقى مبهماً، ويليه موت النحل.. وحسب Nyhof أن النحل يسبح في حلقات باتجاه الأسفل لعله في طريق العودة يصل إلى مأواه. إن أشعاراً كهذه تدلي بتصريحات حول ما يجب أن يكون أو لا يكون، ومايجب أن يحدث أولا يحدث، ترفض العالم ولكنها لاتقدم مقترحات بديلة.
توجد قصائد أخرى في ديوان Nieuwe gedichten والتي تعمر بمواقف إيجابية تجاه الدنيا، في قصيدة تمهيدية قصيرة ـ على سبيل المثال ـ تأمل الشاعر في مسائل مثل الوحدة، العصمة، الفناء. من بعد على نحو فجائي وفي الشطر الأخير يُذِّكر الشاعر نفسه أن في المجتمع الحديث توجد إمكانية إقامة حياة جديدة. كعمل أدبي إبان عهد الكساد الاقتصادي العظيم فإن ديوان (الأشعار الجديدة) إحتوى أيضاً على قصيدة (الطيور) De Vogels و هذه القصيدة الوحيدة التي ضمَّنها نقداً اجتماعياً، ولعل أكثر أشعاره تفضيلاً و إقناعاً فيما يتعلق برغبة الشاعر في إقامة صلات مع العالم هي قصيدة Awater وهي القصيدة الأخيرة في الديوان. أبان الشاعر مضمون Awater في شعار القصيدة (أنا ابحث عن رفيق سفر)Ik Zook een reis genoot وكان الشاعر قد فقد أخاه، ولما كانت لديه الرغبة في السفر بحث عن شخص قد يحل محله، عندما وقع نظره على رجل يدعى Awater ماراً عبر الطريق، ظنًّ الشاعر أن الرجل يمكن أن يتحول إلى صديق حميم.
في أمسية تتبع الشاعر الرجل عبر طرقات المدينة. لاحقه من المكتب الذي يعمل فيه، إلى صالون الحلاقة, إلى المقهى الذي دأب الشاعر وأخوه على زيارته. وامتدت ملاحقة الرجل إلى المطعم وميدان يقع خارج المحطة. في ذلك الميدان كان جيش الخلاص المسيحي يعقد اجتماعاً جماهيرياً. وعند الميدان هذا يفرق الطريق بينهما، فعلى الرغم من انه يمكن أن يكون قد عرف الشاعر إلا أنه فضلّ مواصلة الاستماع للخطباء. وفي ذاك الوقت انصرف الشاعر وولج داخل المحطة ووراءه Awater. يسافر الشاعر وحيداً. لقد صور نيهوف Awater كرجل عادي مثله مثل سائر البشر ولم يحدد أوصافه بدقة. كذلك جعله يؤدي أفعالاً كثيرة غير أننا لانعلم شيئاً عن أهدافه وأفكاره وحقاً فإن اسم Awater يشير إلى انعدام الدقة عند اخيتاره إذ أن حرف A يعني أيضاً الماء وهكذا فإن Awater تعني الماء في المرتين (هذا والماء الآخر) وكثيراً ما استخدم نيهوف الماء كرمز في شعره للتعدد والكثرة، عدد البشر وجماعاتهم. إن Awater هو مثل للبشر ولايهمّ أي بشر. وهو بشر نموذجي اي أنه يمثل النوع البشري بأسره.
ومدّ Awater الشاعر بشعور من الانتماء المشترك بين الناس، خاصة في ظروف المجتمع الحديث. فمن خلال Awater ودّ الشاعر في إقامة علاقة بينه وبين المجتمع. ولم تقم علاقة حقيقية إلا انه في نهاية المطاف يختار العزلة.
من الجائز أن يكون Awater نجح في إتمام المهمة المطلوبة منه (إقامة علاقة حقيقية بالإنسانية) غير أن العلاقة المتباعدة ولحظات الامل فيها قد أعطت الشاعر الجرأة والمقدرة على القيام برحلته منفرداً. أو أنه من جهة أخرى يجوز أن يشير Awater إلى خيبة أمل الشاعر، الذي يكون قد توصل إلى قناعة بأنه لاتوجد سبل للانخراط بالمجتمع وبالتالي فإنه لم يتوفرلديه خيار آخر عدا العزلة. إن قصيدة Awater ليست القصيدة التي تفصح بسهولة عن أسرارها. ومهما كان مغزاها فهي لم تختتم على نحو دراماتيكي أو مأساوي. إذ يحتمل أن يكون الشاعر ربح استقلاليته أو أنه قد اقتنع بضرورة وحدانيته (عزلته) وفي كلا الحالتين , بقي غير مهتم بالنتائج ولم يفصح عن عواطفه. قد لاتكون قصيدة Awater عاطفية أو أنها كانت عبارة عن هتاف من أجل النصر أو صرخة من أعماق القلب إلا أنها تبقى قصيدة ذات طابع شخصي خالص وكذلك تبقى دراما شخصية بطلها الشاعر نفسه. فقد أسفر فيها عن النفس (الذات) الشاعره، ولم تعد النفس الشاعرة في حاجة لتضع قناع راهب من القرون الوسطى أو أن تلبس مسوح شاعر متلهف للّذة من القرن التاسع عشر مثلما كان الشعراء السابقون يفعلون، ففي قصيدة نيهوف تُطرح النفس الشاعرة في هيئة إنسان بسيط بلا أبهة أو خيلاء جديرة بالشعر والشعراء.
في قصيدة Awater بدا نيهوف شاعراً من نوعT..S.Elloit. أليوت إذ لم يكن كل واحد منهما شاعراً بوهيمياً رومانسياً وكذلك لم يتحصن أحد منهما في برج بل انتمى كل منهما إلى عامة الناس، أي أن الشاعر أضحى إنساناً عادياً.
ولعل من المهم أن نشير إلى حقيقة أن نيهوف حينما شرع في نظم Awater عزم على إضفاء طابع Potgieter (الشاعر الهولندي من القرن التاسع عشر) على بطل قصيدته المذكورة وكان Potgieter مثالاً للشاعر المتواضع والوثيق الصلة بالناس. أشار نيهوف إلى أليوت وإلى غوته اللذين استعان بهما حينما نظم قصيدة Awater. وهكذا إذا أراد المرء أن يجد موقعاً لـ نيهوف في الشعر الأوروبي فإنه ينتمي إلى المدرسة التي ضمت أليوت. كان الشاعران كلاهما من نوع المبدعين المصلحين الملتزمين بالتقاليد الشعرية ولم يكن أحد منهم ثورياً. وقد أقر نيهوف بصلته الوثيقة مع أليوت عبر قيامه بترجمة العديد من أشعاره وإبداعه الأدبي المسمى Cocktail party وعلى الرغم من هذا يبقى التقييم الدقيق للمدى الذي تأثرت به أشعار نيهوف بأشعار اليوت عسيراً, ويمكن للمرء أن يشير إلى وجود بعض التوازي بين أسلوبيهما أو أي ميل مماثل إلى المعالجة المتشككة للملامح الرومانسية للماضي والتاريخ إلا أنه يقل وجود إثبات ما للتأثير المباشر.
وفيما يتعلق بالموازاة الملحوظة بين أعمالهما الشعرية أي استخدام كل منهما بنجاح بالغ للكلمات والمصطلحات والإيقاعات المألوفة فإنه بلا أدنى شك كان نيهوف يصعد بالبناء من تلك القواعد التي أرساها شعراء آخرون ,قورتير، دير موييو، وبلوم، وذلك عوضاً عن الاقتداء بأليوت. هناك نقطة التقاء أخرى بين نيهوف وأليوت وتتمثل في حقيقة أن كلاً منهما يفرض تبعات كثيرة على القارئ.
قد لاتكون قصيدة Awater من أكثر القصائد إبهاماً مقارنة بقصيدة أليوت المسماةthe wastes في درجة الاستعصاء على الفهم نسبة للإشارات الغامضة المستوحاة من الكتاب المقدس ومن شعر Ulysses و Joyce من الأساطير.
وتعد ثاني أطول قصيدة لـ نيهوف هي (ساعة صفر) Het uur u وهي التي نشرت لأول مرة عام 1937.
وقد بدت أهون وأسهل على الفهم من سابقتها وتمثل هيكلة الـ couplets الإيقاعية، فيها البساطة مقارنة مع شكل قصيدة Awater وكانت تصوراتها بينة وواضحة واستقامت مراجعها وسهل العثور على موضعها وقاربت اللغة المستخدمة في نظمها لغة التخاطب اليومي، أكثر من اللغة التي استخدمت في نظم قصيدة Awater وجمع طابع الحوار بين قصيدتي Awater و Het uur u غير أنه في حالة القصيدة الأولى لعب الشاعر دوراً رئيسياً إذ كان هو الشخص الذي حاول التعارف مع Awater إلا أنه في القصيدة الثانية لم يعد هنالك شخص الشاعر النشط إنما كان هنالك المشهد الذي يراقب ويشجب بدون أن يلعب الشاعر دوراً ما. فقد كان هناك رجل يتجول عبر الطرقات في ظهر يوم من أيام الصيف. وكان لهذا الرجل تأثيره الغريب على الشوارع والناس الذين يعيشون بها، تصبح أنابيب الماء والغاز وأسلاك الكهرباء الموجودة تحت الأرض واضحة للعيان ويخَّيم الهدوء والصمت على المكان ويتوتر الجو. ويتخيل الطبيب الذي يعيش بالشارع أنه قد عاد إلى عهد كان فيه طبيباً تحت التمرين ويجهر القاضي بجواز ارتكاب الخطايا ويعترف بسبق اقترافه خطايا ما. وتجد المرأة التي كانت تعرف بـ (الفاجرة نفسها عارية مثل الإلهة ديانا وقد تعرت هكذا في غابة ما وشربت ماءاً حياً. ولهنيهات قليلة يشعر الجميع بالسعادة، وتبع الأطفال الذين كانوا يلهون في الشارع رجلاً كان قد أنعطف في سيره عند زاوية الطريق، وحين ذاك يزول السحر وتعود الحياة إلى مسيرتها الطبيعية. وعندما كان هذا الرجل ماراً عبر الشارع عاش الناس الذين يقطنون فيه لحظات مواجهة الحقيقة واطلّعوا على نفسياتهم من قبل أن تصبح حياتهم منحرفة، لقد زال إلى وقت وجيز الانحراف وأضحى الناس أبرياء ونقيين مرة أخرى وماثل طهرهم الحال السابق لارتكابهم الخطايا. وكانت للرجل المقدرة على مواجهة الناس بإنسانيتهم الحقيقية وهو أمر يجعلهم يتفاعلون حياله بمزيج من الخوف والنشوه، وحينما زال السحر ارتدّوا مجدداً لواقعهم المرير: يتقابلون وجهاً لوجه إلى جانب فشلهم وخيبة آمالهم إلا أنهم كانوا منهوكين ولم يتأثر الرجل بخطاياهم أو خيبة آمالهم. وقد اقتصر أثر الرجل على البالغين ولم يتأثر به الأطفال الذين ظلوا على براءتهم وطهرهم، وبقي هذا الرجل غامضاً وجهل أمره نتيجة غياب الحقائق المتعلقة بشخصه. وقد تركزت جميع محاولات تفسير مغزى القصيدة على هذا الشخص فقد شبّه بالمسيح وتضحياته وربط بعلامات الموت وهي تشبيهات توفرت بدون أدنى شك في تصرفاته وفي كل أثر تتركه، أو لعل أهم ما يميز الرجل هو جهلنا بهويته.
وفي عام 1942 نشرت قصيدة Het uur u (ساعة الصفر) في هيئة كتاب بعد أن أعيدت طباعتها على نحو واسع، وكذلك نشرت مع آخر قصيدة مطولة لـ نيهوف قبل وفاته في عام 1953. وحملت هذه القصيدة اسم idylle (الإنشودة الرعوية أو الأنشودة البسيطة) وعلى الرغم من مظهرها، فموضوعها لا يشابه مظهر وموضوع قصيدة Het uur u فهنالك علاقة وثيقة بين القصيدتين، ففي قصيدة idylle تمكن (لبروتستلاس أول إغريقي لقي حتفه إبان حصار طروادة من العودة لساعة واحدة فقط حتى يتمكن من زيارة زوجته (لأوديميا) وحينما تحل ساعة الرجوع إلى دار الخلود. تأتي الزوجة إلى سفينة العبور وتتوسل إلى هيرمس (إله عالم ما بعد الموت، أن يسمح لها بالعبور بصحبة زوجها. وقد وجد تشابه بين صور ورموز عديدة حفلت بهما القصيدتان، فمثل Het uur u تم التعامل مع ساعة الحقيقة ,غير أن التجربة في القصيدة الأولى كانت مرعبة ولفتت نظر الناس الذين كانوا يقطنون الشارع المذكور، إلى عيوبهم، فيما مكنت القصيدة الأخيرة توفير لحظة مباركة يتجاوز فيها الحب حدود الحياة والموت وحقاً اعتقد نقاد كثيرون أن القصيدتين تشكلان وجهين متقابلين لصورة فوتوغرافية واحدة ألَّفت أحداهما الشق الإيجابي لتلك الصور وجسدت الأخرى الشق السلبي. ويبقى أمر أخير واحد ألا وهو استخدام (نيهوف) للغة المعتادة كلغة للشعر. فقد استخدم اللغة المألوفة دائماً في شكل تقليدي وترك هذا أبعد الأثر على الشعر الهولندي المعاصر. فاق أثره ما تركه أي شاعر ثوري آخر.. إن نيهوف لم يكن ثورياً بل كان مصلحاً، فلم يصغ أي برامج أدبية ولم يشارك في أية حركة أدبية بل بقي بعيداً عن شعراء مختلف الحركات الأدبية. وقام بنشر إنتاجه في مطبوعات تقليدية مثل De Gids ,De Beweg ing ونشر مرة واحدة فقط في مجلة الحداثهGetij .

11 ريادة الشعر الحر والانطباعية في الشعر الهولندي
Herman Van der Berg
حين أصدر Eernst Groenevelt وهو أحد محرري مجلةGetijفي عام 1919 إنتولوجيا شعر لمجموعةGetij، أوضح للأنام، رفض نيهوف الإعلان عن نفسه كأحد أمراء هذه الجماعة من الشعراء، إلا أن خمس قصائد لنيهوف قد ختمت هذه الأنتولوجيا، في هذا الشأن بيّن Groenevelt أن لدى نيهوف الإحساس بانتماء ما لمجموعتنا، ومن المرجح أن يكون Groenevelt قد جانب الصواب، ومرد هذا أن لا الثنائيات التي ميزت الأشعار الباكرة له ولا خمود العاطفة الذي ميّز أشعاره المتأخرة يجعلان من الممكن نسب أشعاره إلى أشعار المبدعين الذين ضمتهم مجموعة HetGetijوكانت مجلة HetGetijقد صدرت في عام 1916 وأضحت منبراً لمجموعة من الأدباء الشباب الذين تمردوا على انعدام الدفء العاطفي والمثاقفة الذي تميز به شعراء المجموعة التي إلتفت حول مجلة (حركة) De Bew eging وقد جهر هؤلاء الشعراء الشباب بالدعوة إلى مزيد من الفردانية وكان المتحدث الرئيسي باسم هؤلاء (هيرمان فان دربرخ) الذي ارتبط اسمه ببدايات الحركة الانطباعية في هولندا. وقد استخدم تعبير الانطباعية لأول مرة في هولندا من قبل Albert Verwey (فيروواي)في عام 1913. إلا أنه استخدمه على نحو معمم في إشارة إلى الشعر الذي لايعد انطباعياً. ويبقى من غير المحتمل أن يكون Verwey على علم بأشعار شعراء انطباعيين مثل Bennو Wefel و TraklوStramm أو Heym، التي نشرت في ذاك العام أو في الأعوام السابقة له, من غير المحتمل أن يكون Herman van derBerg قد عرف هؤلاء الشعراء.
لقد بقيت هولندا على الحياد إبان الحرب العالمية الأولى وكانت حدودها مغلقة وعليه لم تعرف أشعار الشعراء الانطباعيين في هولندا إلا بعد عام 1918 وليس قبله. وقد زعم Van der Berg أنه حين نظم أشعاره التي ضمها ديوانه المعروف باسم (القوس) De Boog والذي نشر في عام 1917 أنه قبل نظم هذه القصائد لم يقدر له الاطلاع على شعر اي شاعر انطباعي ألماني.
وأيضاً في مجموعة المقالات التي ضمها مجلده المسمى (السلوك الجاد المعاصر) NieuweTuchtوكان هذا المجلد قد ضمّ مقالاته التي كتبت خلال الفترة 1917 ـ 1922, في هذه المقالات لم يشر ولو لمرة وحدة إلى كلمة الانطباعيين ولم يشر كذلك إلى أي شاعر ألماني انطباعي. ويعود التقارب المدهش بين تنظيم وتتابع الكلمات والصور الشعرية وإضفاء الألوان، وهو التقارب الذي يجده المتابع لإعمال van der Berg وأعمال الشعراء الانطباعيين الألمان ويعود هذا إلى تطور مماثل مستقل عن التأثير المتبادل. بالمقارنة مع ديوان نيهوف المسمى (المتجول) الذي نشر قبل عام سابق ,إن ديوان شعرVan der Berg والمسمى De Boog (القوس) يبدو قد فتح آفاقاً جديدة واسعة، لقد ولى إلى غير رجعة شكل السونيتات الـ (Sonnet Form) واختفت قناعات الشعراء بالفارق بين الروح والجسد وذهبت حيرتهم عند المفاضلة بينهما. فقد كان شعر Van der Bergلكل من الأرض والجسد وتحبيذ مدوٍّ للخصوبة و عبّر عن الطبيعة الأرضية (الدنيوية) بحماسة وشدة. يتعارض هذا مع النغمات الخافتة التي كانت تصدر من شعراء مجموعة (الحركة) De beweging وتعارضت مع شعر (نيهوف) ,كان شعر vander bergشعراً ذا رؤيا ، وبدى خيالاً متراكماً على خيال آخر. وأحيانا يتراكم الخيال بعضه على الآخر على حساب الوضوح. كان يجب على الناقد الذي قال عن نيهوف إنه ينظم الشعر وكأنه يهمس به في إذن المرء، على ذلك الناقد أن يقول إن شعر (vander berg) يماثل أنغام الأبواق النحاسية وقد ترك تجديد وصخب شعر vander berg أعمق الأثر على الشعر الهولندي، فقد قال بشأنه شاعر شاب هو الشاعر Hendrik Marsmanهندريك مارسمان أنه قد قرأ ديوان شعر vander berg المسمى (القوس) بقداسة وتقدير. وحقاً فإن شعر marsman يبقى شاهداً على إعجابه الشديد بشعر vander berg وعلى الرغم من الحماس الزائد الذي أبدى إزاء صدور ديوان vander berg فإن اثر الديوان الشعري المسمى De Boog كان محدوداً على الإطلاق ولم تدم آثاره طويلاً, مما يدل على محدودية أثره عدم تحول مبدع واحد إلى الانطباعية من بين الشعراء والكتاب الشباب.
لم يكن هنالك إلا Marsmanالذي تأثرت أشعاره الباكرة بالانطباعية وفيما عدا هذا لم تترك الانطباعية أثراً على الأدب الهولندي.
الشعر المرسل والرؤى الوجودية
Hendrik Marsman
هندريك مارسمان
كان Marsman معجباً للغاية بالشاعر البلجيكي VanOstajenوكتب عن شعر هذا الأخير (... أنت ترغب طوال الوقت في شعر حداثي ,في حين أنني أريده فقط لبعض الوقت..) هذا ما صرح به Marsman في عام 1925 وأظهرت هذه التصريحات شعوره غير الثابت إزاء الحداثة الشعرية.
ولد Marsman في عام 1899 وبدأ ينظم شعراً على النمط الانطباعي وكان واقعاً آنذاك تحت تأثيرHerman van der berg . إلى جانب الشكل الحر والمرسل والذي كان أكثر انطلاقة وتحرراً من شعر Vanderbergتميز شعر

b 2008 01:40:43 +0000
Subject:مختارات من الشعر الهولندي الجزء 11


Paul snoek
الليالي
الساعة تصدأ
الماشية تحك جلدها,
تحت سناء القمر
يتبرعم الشجر
آه ,ياليالي الدهشة
الأولاد يشهقون أنفاس ضحكاتهم
النسوة ٌ حَبَالى
الرجال ٌ يشيخون
الحمد لله
في هذه الليالي
لا شروق يعلو بهاءنا , خجلنا , عرقنا
نجتني اللذات ,نسدد فدية الحب بالتقسيط/
في هذه الليالي
بحذرٍ تهددنا رقة الرقاد
الشبكة المعطوبة
تهمس في آ ذاننا الحالمة
آه , ليس لي صديق
أثق ُ به
إلا الموت .
Huub Ooster huis
في البحر
يستطيع الناس المشي,
البعض يغرق
في سلالم المنزل !
حجر يهجع
حجر يمكث تحت الشناشيل
لأكن عميقا ً
من وهدة الدوامة
نجوت
وللحجر أسماء .
Jan Mul
يا سيد , أحيانا ً تدعوني
تبتسم شَفقة ً,
الضباب ُ يغطي المشهد
هكذا
تحيين كل َّ غريب
يا للمفاجأة
في هذا الطقس
تدعوني أحيانا ً يا سيد
تبتسم شَفقة ً
من لحمكِ ودمكِ أنا
وغريبٌ أيضا ً
في الدنيا
يموتُ المرء ألفَ مرةٍ ومرة .

Ilse Starken burg
الحديقة
أجرجرُ لغتي
هل سمعتم كلما تي
الكلب ريدو وأزهاري
أجرجر ُ لغتي بعيد اً
الكلب العتيد
لا يعمل سوى دمدمة ٍ
خلف السياج
اسحبني بعيدا ً
صوب الهزل المبد د.
J.Greshoff
Avond en Zee
المساء والبحر
أسمع ُ سقوطا ً مدويا ً
مطر حافة الزمن
يهب ُّ في وديان الأبدية
الزَّبدُ ريشٌ
يجوب فضا ءاتٍ حا لكة ً
قحط ٌ, قحط ٌ
عصرٌ خؤون
كذَّبَ علينا
بقا ئمةِ صعلكتهِ
خدعَنا ,
بحدودٍ وديمومةٍ
وعدَنا ,
آ ه , إ نطفأ برج النار
خطّ ُ ضياءٍ واهن ٍ
بين الحب والموت
محينا ه
في الحُطام الدَّاهم .
Willem Thies
Toendra
انتظار الحجر
في المضجع
إذ وجهك كُتِب بالدَّم
سأركعُ وأنتحبُ
في الضُّحى
الظلُّ الأ خضر
للوريقةِ الحادة
يُدفنُ في النور
قبيل ان تتهاوى
وتنزف
بعد تسع رصاصات
غدت عينا ك البنيتان
زرقاوين
آه , لقد مُتَّ .

J.A.Der Mouw
Adwaita
هل أعرجُ الى السماء
وأنا لُ أجنحة ً
كالمحاريب ؟
هل أُحلِّقُ أخف من الطير ؟
رُبَّما أقف ُ جوار كرسي العرش
وجبرائيل ,
سيباركني يسوع
يعرف أني إجتهدت ُ
أنشدنا ترنيمة ًً
النور مغبش ٌ
قرب الرب
يوم الأحد
إذا فكرت ُ بذلك
ينتابني الخشوع
لكن الاخضر بهجة النا ظرين
وقطعة الكأس
قبالة الوجه
خضراء .
Meta Van Ijzer
Klein Therapeuticum
ياعشيقي
مذ أضأتَ الازهار
بأ شكا لهن البراقة
مذ لمستني بالربيع
تبرعم جذعي
تنزهتُ بجسدٍ يافع ٍ
تعرف ُ حقا ً
أن كل َّ الطرق منقوشة ٌ
في آثار قدميك
تلمحني عيناك
فيكون الصيف
تلامس جذعي
فتصبح كلماتي
مثقلة ً بالثمار
أنقدحُ في المكان
حيث تولد العبارة
أقول للريح
إزفريني
أنا أختكِ
أ قول للعا صفة
تسيد يني
أنا خادمتكِ
إن ما بي كثيرٌ
ولا يُحتمل
وبي الكثير
الذي لا أعرفُ
أريدُ أن أكون طليقةً
وأعيش ُ في ذاتي.
Rutger Kopland
Over het verlangen naar een sigaret
فن
إنتظرتكِ
حتى هذه اللحظة
أيقنتُ أني لن أراكِ
من أنتِ؟
أين كنتِ؟
لكنك تقفين الان,
كما تعرفين
ها أنذا أرحلُ
خربشتُ لكِ
هذه الرسالة
على النافذة
الفن هو
تذكر مانسيته.

N. Van Eyck
المقبرة
كان يوماً صافياً
كنا معاً
بين الاهل والاصدقاء
يا للاحتفال
جمعتنا طاولةُ سمرٍ
يوشوشُ: يانديمي
على جانبي الأ يمن
استمتع ْ بعنفوان ٍ أ كبر من الالم
إفهمْ بعمقٍ
إنه قريبٌ
منذ ُهذه اللحظة
إحفظِ العبارةََ جيداً
صِلْ بيني وبينه
بالتوق
الذي لا يجزع.

Hanny Michaelis
اللامرئي
هلمَّ اليَّ
تعال الى رحلتي المتعبة
عبر مزرعة قمر الزمان,
اللامسموع
يُرغمُ صوتكَ
صوب أسراري
في مقام الصمت
أنت تعرفُ كلَّ طرقي
قرأتها, فككت طلاسمها
كن معي
لا مرئياً, لا مسموعاً
خذني الى عتبات الموت.

B. Moeyaert
يد
لنبدأ بيد
ونضم ُّ يوما ً آخر
لننسَ المنفعةَ
مالمْ يمرِ الآخر
ندركُ أننا
لن نخطو
الحظ ُّ يتضاءلُ
أعدُّ أصدقائي
على الاصابع
لنبدأ بيدٍ
ونضيف ُ يوما ً آخر
ربما هذا ما يحدثُ
هل ترفلُ باللطف؟
وداعاً
ها انذا أرحلُ
وهذه متعتي.

Van der Grafft
De weg van de wind
طريق الريح

حقيقيةٌ جداً
الأيام الهرمه
الموت كلمة
لا تُسمع, متوغلةً وقاسيةً جدا
كثقبٍ في اللغة
تُرعبُني دائماً
قبّلْني إذن
قبلةَ حنانٍ
تحررني
إني إحيا
حينما يتلاشى موتي.
Sjoerd Kugper
ليتني عدت صبيَّا
يا مواقيتي
أريدُ أن لا أكون
حسناً
لست كهلاً, ولا شابا ً ولا طفلا
ياريح إلثميني
أنا العشب.

Herman Gorten

نصوص
ليل ٌ دامس
الغمام ينؤ بالمطر
الظلمة
تلفُ أرضاً ممد ةً
كسفينةٍ شُدَّت بمرساةٍٍ
دمي يصطخبُ
في صُدغي َّ
القوس الثقيل
أحنى كاهلي
بركةُ نجيعٍ
فوق المرج
موسيقا الأرصفة
تصدحُ
والسماءُ مدرارة ٌ
A.Roland holst
سحابة
الثيَّل يهفهف
والشمعة ُ ساطعةٌ
لاشيء قد حصل
الأسيانةُ توؤبُ
جاثيةً قربي
قانعةً ولصيقةً
أيام الصيف
تشكو أوجاعها و غرامها
السحابة تندفعُ كتلميذٍ مرحٍ
أمام الشمس
الصمتُ مطبقٌ
أمسى كل ُّ شيءٍ
لا مسموعاً
الليل الحالك
يجثمُ
وحظي
......
ربح الرِّهان

 

postheadericon أنت هنا الآن:

الصفحة الرئيسية شعراء هولندا شعراء هولندا
تـرجمــة المـوقــع
بحــث
تــرافيــــك
زيـــارات
تـابـعنـــــا عـلـــــى
  • Facebook: 317407718281722